هنية يلمح الى نية المقاومة خطف جنود إسرائيليين

عربي دولي
نشر: 2014-06-06 13:22 آخر تحديث: 2016-08-06 16:50
هنية يلمح الى نية المقاومة خطف جنود إسرائيليين
هنية يلمح الى نية المقاومة خطف جنود إسرائيليين

رؤيا - قال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إن "المقاومة الفلسطينية التي حررت الأسرى الفلسطينيين من داخل السجون الإسرائيلية في صفقة "وفاء الأحرار" عام 2011، قادرة على تحريرهم للمرة تلو الأخرى".

وأضاف هنية في كلمة له، خلال مشاركته في المسيرة العالمية إلى القدس، اليوم الجمعة: "نشارك اليوم في المسيرة العالمية نصرةً للقدس، ونتجمع أمام الصليب الأحمر بغزة، تضامنًا مع الأسرى الفلسطينيين الذين فجّروا معركة الكرامة، ورفعوا شعار الحرية".

وتابع: "اليوم نقول هذه المقاومة التي حررتكم أول مرة، لقادرة على تحريركم مرة تلو المرة".

وأبرمت حماس في 18 أكتوبر/ تشرين أول 2011 صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل برعاية مصرية، أطلقت عليها اسم "وفاء الأحرار"، أفرجت بموجبها عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته في يونيو/حزيران 2006 خلال عملية عسكرية جنوب قطاع غزة، مقابل إطلاق سراح 1027 أسيرًا فلسطينيًا من السجون الإسرائيلية معظمهم من أصحاب الأحكام العالية.

وأرسل هنية رسالة للاحتلال الإسرائيلي، خلال المؤتمر الذي عقد على هامش المسيرة، قائلاً: "كل ما تقوم به لتهويد الأرض باطل ولن يغيّر شيئًا في حقنا المشروع".

وفي حديثه عن المصالحة الفلسطينية، قال هنية: "عقدنا لواء الوحدة والمصالحة على الثوابت والمقاومة والكرامة لأننا نعرف أن وحدتنا سر قوتنا".

وأضاف: "وقد أخذنا قرارنا القاضي بالتنازل عن الحكم بغزة، وهو نابع عن وعي ومسؤولية ومعرفة لطبيعة المرحلة ومقتضيات الصراع".

وأكد هنية على أن حركة حماس ستبقى في خدمة "الوطن"، حتّى لو خرجت من الحكومة.

وأطلق هنية، في حديثه خلال المؤتمر، على المرحلة المقبلة، شعار "وحدة، وشراكة، ومثابرة، ومقاومة".

كما وجّه نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، تحيته لمخيم اليرموك بسوريا الذي وصفه بـ"مخيم الصمود"، في الذكرى الـ(47) لاحتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس.

وشارك العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الجمعة، في مسيرة لدعم مدينة القدس، وذلك في إطار فعاليات "المسيرة العالمية إلى القدس، إحياءً للذكرى الـ(47) للنكسة التي أفضت إلى احتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس عام 1967.

ويأتي انطلاق هذه المسيرة بالتزامن مع انطلاق مسيرات مشابهة في (42) دولة حول العالم للتضامن مع مدينة القدس في الذكرى الـ47 لحرب الـ 5 من يونيو/ حزيران 1967 والتي تعرف عربياً بـ"النكسة"، والتي دارت بين إسرائيل وكل من مصر والأردن وسوريا بهدف إيقاف العدوان الإسرائيلي.

وأفضت الحرب إلى احتلال إسرائيل لكل من سيناء، وقطاع غزة، والضفة الغربية، والجولان السوري، والقدس الشرقية التي تضم المسجد الأقصى.

وطالب المشاركون في المسيرة المجتمع الدولي بإنصاف الفلسطينيين في مدينة القدس (المقدسيين)، من خلال فرض عقوبات على الاحتلال الإسرائيلي بسبب "ممارساته العنصرية" التي تنتهك كلا من "المواثيق الدولية والقانون الدولي".

وفي كلمة له خلال مؤتمر على هامش المسيرة، قال أحمد أبو حلبية، رئيس اللجنة الوطنية للمسيرة العالمية للقدس: إننا "في اللجنة الوطنية للدفاع عن القدس، ننطلق في مسيرات من غزة، نصرة للمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية، ومع المقدسيين في مدينة القدس".

وتابع:" قررنا أن نتجمع أمام الصليب الأحمر لنعبّر عن تضامننا مع الأسرى الإدرايين المضربين عن الطعام".

وأوضح أبو حلبية أن المشاركة في المسيرة العالمية إلى القدس، في 42 دولة حول العالم، هي رسالة "توجها للاحتلال الإسرائيلي، مفادها أن الفلسطينيين بمساندة العرب والمسلمين، سيحمون القدس والمسجد الأقصى، وسيحافظون على مقدساتهم، من عدوانكم وجرائم حربكم".

ودعا الدول العربية وحكوماتها للتحرك العاجل لإنقاذ مدينة القدس والمسجد الأقصى من المخططات الإسرائيلية للتهويد، والإعلان عن رفضهم لهذه السياسات الإسرائيلية.

ومن جانبها، قالت الأسيرة المحررة، رجاء الحلبي، عن المرأة الفلسطينية في غزة خلال المؤتمر: "المرأة العربية والفلسطينية هي اليوم تخرج لترسل رسالتها، وتقول نحن على سبيل أن نقول كلنا فداءً لك يا أقصى، وللقدس الشريف وفلسطين".

وأوضحت أن المرأة الفلسطينية، في الذكرى الـ(47) للنكسة، تؤكد على أنها "لم تكن مغيبة في يوم من الأيام عن قضايا أمتها".

وكانت اللجنة الدولية للمسيرة العالمية إلى القدس، قد أعلنت في بيان صحفيّ لها تلقت وكالة "الأناضول" نسخة عنه، الأربعاء المنصرم، عن انطلاق فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس، اليوم الجمعة، ويوم غدٍ السبت، في 42 دولة حول العالم.

ومن أبرز الدول التي ستشارك في فعاليات المسيرة العالمية إلى القدس " تركيا، الأردن، ولبنان ومصر، وتونس، والجزائر، والمغرب، وموريتانيا، وإيران، وماليزيا"، حسب بيان اللجنة الدولية للمسيرة العالمية.

أخبار ذات صلة

newsletter