1116 عطلا كهربائيا منذ بداية المنخفض

محليات
نشر: 2016-01-25 19:14 آخر تحديث: 2016-08-06 00:30
1116 عطلا كهربائيا منذ بداية المنخفض
1116 عطلا كهربائيا منذ بداية المنخفض

رؤيا - بترا - قالت شركة الكهرباء الاردنية ان مركز الاتصال الرئيسي في العاصمة عمان ومراكز الاتصال الفرعية في الزرقاء ومأدبا والسلط التابعة للشركة تلقت 7814 اتصالا هاتفيا منذ اعلان خطة الطوارئ القصوى في الساعة التاسعة من مساء السبت الماضي وحتى الساعة السادسة من مساء اليوم الاثنين، وتمخض عن الاتصالات 1116 عطلا كهربائيا غالبيتها العظمي اعطال فردية.

واضافت الشركة في بيان مساء اليوم الاثنين، انها تعاملت مع ثلاثة اعطال على شبكة الضغط المتوسط مساء يوم امس الاحد في ثلاثة احياء في طبربور / طارق، وضاحية الامير حسن، ووابو علندا، وبلغت نسبة الانجاز 7ر97 بالمئة حتى لحظة اعداد هذا التقرير، وتنشط الفرق الفنية حالياً لاصلاح 26 عطلا فرديا مؤكدة ان فرقها الهندسية والفنية واصلت اصلاح الاعطال الكهربائية اولا بأول، ولم يسجل اي تأخير يذكر.

وقال المدير العام لشركة الكهرباء الاردنية، المهندس مروان بشناق ان الجاهزية العالية للفرق الهندسية والفنية التابعة للشركة، واستخدام تقنية متقدمة في التعامل مع الاعطال الكهربائية في ظل الظروف الجوية غير العادية، وتستند الى تجربة طويلة وخبرة متراكمة تمتد لعدة عقود.

واضاف المهندس بشناق ان خطة الطوارئ القصوى تشمل مناطق عمل الشركة في اربع محافظات: العاصمة، الزرقاء، السلط، ومادبا، حيث تم توزيع الفرق الفنية والهندسية في الميدان يدعمها اليات متوسطة وثقيلة ومركبات الدفع الرباعي وكاسحات ثلوج، كما تم تعزيز المخزون من المواد الاحتياطية المختلفة لتسهيل العمل وتحقيق افضل النسب المطلوبة.

واكد ان غرفة الطوارئ الرئيسية تتابع عن كثب تطورات المنخفض الجوي واداء الشبكة الكهربائية، ووصفها بأن في وضع مريح، وتعمل كالمعتاد، في اشارة الى ان التحضيرات المسبقة خلال الاشهر الماضية من استبدال وتركيب مئات من المحولات الكهربائية اثمر التعامل بكفاءة مع الظروف الجوية غير العادية.

واهاب المهندس بشناق بالمشتركين الابتعاد عن الشبكة الكهربائية وتوابعها توخيا للسلامة، وعدم استجرار الطاقة الكهربائية بشكل غير شرعي، وعدم السماح لغير فنيي الشركة التعامل مع عدادات الكهرباء، لضمان السلامة، مؤكدا ان العبث الكهربائي واستجرار الطاقة بصورة غير شرعية حسب القوانين يضع مرتكبيها تحت المسؤولية القانونية والقضائية.

أخبار ذات صلة

newsletter