تخفيض عدد المراقبين من 27 الفا الى 13 الف مراقب في امتحان التوجيهي

الأردن
نشر: 2014-06-02 12:06 آخر تحديث: 2016-07-31 08:00
تخفيض عدد المراقبين من 27 الفا الى 13 الف مراقب في امتحان التوجيهي
تخفيض عدد المراقبين من 27 الفا الى 13 الف مراقب في امتحان التوجيهي

رؤيا- بترا - ناقش اجتماع عقد اليوم الاثنين في وزارة الداخلية ابرز الاجراءات والاستعدادات الادارية والفنية والامنية التي تم اتخاذها لضمان سير وانجاح امتحانات الثانوية العامة الدورة الصيفية لعام 2014 المزمع اجراؤها في الرابع عشر من الشهر الحالي وحتى التاسع والعشرين من الشهر نفسه.

وشارك في الاجتماع الذي تراسه امين عام وزارة الداخلية المحافظ سمير مبيضين امين عام وزارة التربية والتعليم محمد العكور والمديران العامان لوكالة الانباء الاردنية الزميل فيصل الشبول ومؤسسة الاذاعة والتلفزيزن الزميل رمضان الرواشدة ومساعد مدير الامن العام للعمليات والتدريب اللواء عايد العجارمة ومساعد المدير العام لقوات الدرك العميد عاطف الحجايا ومدير الثقافة العسكرية العميد سليمان الخزاعلة وعدد من المعنيين. واكد مبيضين ان وزارة الداخلية وضعت خطة امنية محكمة للحفاظ على سير الامتحانات ومنع حدوث اي مشاكل او معوقات قد تحدث اثناء انعقادها ، مشيرا الى ان وعي الطلبة وذويهم باهمية الالتزام بمتطلبات وشروط الامتحان سيسهم بشكل كبير في انجاح الدورة وفقا للاهداف الموضوعة لها.

واشار الى ان الحكام الاداريين والاجهزة الامنية المعنية اتخذوا جميع الاجراءات والاستعدادات اللازمة لتوفير بيئة مناسبة لاداء الامتحان ومساعدة الطلبة على التقدم لامتحاناتهم بسهولة ويسر الى جانب مساندة الكوادر المشرفة على اداء الامتحان لتادية واجبهم على اكمل وجه.

بدوره قال العكور ان الوزارة اتخذت جميع الاستعدادات الفنية والادارية اللازمة لانجاح الدورة الامتحانية منذ يومها الاول ، مشيرا في هذا الاطار الى تخفيض عدد المدارس التي سيجرى بها الامتحان لتصل الى 422 مدرسة تضم 1120 قاعة مقارنة ب 1046 مدرسة خلال الدورة الماضية ، مما سيخفف حجم الاعباء الادارية والفنية والمالية المخصصة للامتحان.

وقال انه تم تخفيض عدد المراقبين من 27 الفا الى حوالي 13 الف مراقب لذات الفترة الامر الذي سيؤدي الى تخفيف الكلف المالية المخصصة للامتحان من 26 مليونا الى حوالي 12 مليون دينار .

واوضح انه تم تشديد العقوبة على الطلبة حاملي الاجهزة الخلوية والوسائل الالكترونية الاخرى التي تساعد على الغش ، اذ سيتم حرمان الطالب النظامي المخالف من التقدم للامتحان في حال ضبطها بحوزته بواقع سنتين وطلبة الدراسة الخاصة 4 سنوات وذلك وفقا للتعليمات الجديدة للامتحان.

واشار الى انه تم اختيار المراقبين ورؤساء القاعات والمشرفين على اداء الامتحان بحسب الاسس المعتمدة لافتا الى اتخاذ اجراءات جديدة لمراقبة الغش اثناء الجلسات الامتحانية عبر ادخال وسائل تكنولوجية واجهزة جديدة بالغة الدقة اضافة الى عدد من الاجراءات الاخرى.

بدوره اعتبر الزميل الشبول ان تحقيق العدالة بين جميع طلبة الثانوية العامة وتوفير الاجواء المناسبة لتادية امتحاناتهم عبر الاجراءات الدقيقة والصارمة التي تم اتخاذها بتعاون جميع الجهات المعنية ، يتطلب دورا فاعلا لوسائل الاعلام بنشر الرسالة التوعوية التي توضح اهمية اجراء الامتحانات وفقا لاعلى درجات النزاهة والموضوعية.

وقال الزميل الرواشدة ان توخي وسائل الاعلام المختلفة الدقة في نقل المعلومة الصحيحة عن مجريات الامتحان واستقاء المعلومة من المعنيين بشكل مباشر عن اداء الامتحانات والاشراف عليها سيسهم في انجاح الدورة الامتحانية وعدم حودث ارباكات حول مجرياته، مشيدا بمستوى التعاون والتنسيق الذي جرى بين مختلف الجهات المشرفة عليه خلال الدورة الماضية.

من جهتهم قال ممثلو القوات المسلحة والاجهزة الامنية انه تم تخصيص عدد كاف من رجال الامن لتامين الحماية اللازمة لنقل الاسئلة والحفاظ عليها قبل وبعد انتهاء الامتحانات وحماية الطلبة والكوادر المشرفة على الامتحانات للحيلولة دون وقوع ما يعكر صفو العملية الامتحانية مؤكدين في الوقت نفسه ان وعي اولياء الامور والطلبة لاهمية اجراء الامتحانات وفقا للشروط الموضوعة يعتبر عاملا اساسيا في انجاح الدورة الامتحانية بمختلف مراحلها.

ودار خلال الاجتماع نقاش موسع حول كيفية انجاح الدورة الامتحانية في مختلف مناطق المملكة من خلال تحديد نقاط الضعف ووضع الحلول الناجحة لها وتعزيز نقاط القوة علاوة على ضرورة تفعيل التعاون والتنسيق بين جميع الجهات المشرفة على الامتحان في مديريات التربية والتعليم في المملكة.

أخبار ذات صلة

newsletter