Please enable JavaScript
Email Marketing by Benchmark
طالبان تفرج عن جندي أمريكي مقابل إطلاق 5 من قادتها من غوانتانامو | رؤيا الإخباري

طالبان تفرج عن جندي أمريكي مقابل إطلاق 5 من قادتها من غوانتانامو

عربي دولي
نشر: 2014-06-01 06:53 آخر تحديث: 2016-07-25 22:00
طالبان تفرج عن جندي أمريكي مقابل إطلاق 5 من قادتها من غوانتانامو
طالبان تفرج عن جندي أمريكي مقابل إطلاق 5 من قادتها من غوانتانامو

رؤيا -  (أ ف ب) - اعلنت الولايات المتحدة السبت ان حركة طالبان افرجت عن جندي أمريكي تحتجزه في افغانستان منذ نحو خمسة اعوام مقابل افراج واشنطن عن خمسة أفغان من كبار قيادات الحركة كانوا معتقلين في غوانتانامو ونقلوا إلى قطر التي قامت بوساطة في عملية التبادل.

وفي حين أعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما ان الحكومة القطرية أعطت الولايات المتحدة ضمانات أمنية بشأن الافغان الخمسة المفرج عنهم، من دون ان يحدد هذه الضمانات، رحبت طالبان بالافراج عن قياداتها واصفة اياه بأنه “بشرى” جلبت اليها “بالغ السعادة والسرور”.

والجندي الامريكي الذي افرجت عنه طالبان هو السرجنت بو بيرغدال وكانت اعتقلته في 30 حزيران/ يونيو 2009 اثر اختفائه من قاعدته العسكرية في ولاية باكتيا في جنوب شرق البلاد. وهو الجندي الامريكي الوحيد الذي يقع في الاسر في افغانستان منذ بدأت واشنطن حربها في هذا البلد قبل 13 عاما.

 

وقال أوباما في بيان ان “الشعب الامريكي مسرور اليوم لانه سيتمكن من استقبال السرجنت العائد بو بيرغدال”.

ولم يكتف اوباما بالبيان بل عاد وادلى بخطاب في حديقة الورود بالبيت الابيض وقد أحاط به والدا السرجنت المفرج عنه، بوب وجاني بريغدال، اكد فيه ان “الحكومة القطرية اعطتنا ضمانات بانها ستتخذ اجراءات لحماية امننا القومي”، من دون ان يحدد ماهية هذه الضمانات.

من جهتها رحبت حركة طالبان في بيان بعملية التبادل، معلنة اسماء المعتقلين الافغان المفرج عنهم وهم الملا محمد فاضل آخوند، الملا نور الله نوري، الملا خير الله خير خواه، الملا عبد الحق وثيق ومحمد نبي. وأكد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية صحة هذه الاسماء.

وفي بيانها وصفت طالبان المفرج عنهم ب”القادة الخمسة الكبار بالإمارة الإسلامية”، الاسم الذي تطلقه الحركة على النظام الذي ارسته في افغانستان بين 1996 و2001.

واكد مصدر في حركة طالبان في مدينة كويتا الباكستانية ان المفرج عنهم الخمسة هم من كبار المسؤولين في الحركة وكانوا يتمتعون بنفوذ كبير في “امارة افغانستان الاسلامية” التي اطاح بحكمها غزو عسكري قادته الولايات المتحدة في نهاية 2001 اثر اعتداءات الحادي عشر من ايلول/ سبتمبر من ذاك العام.

 

 

أخبار ذات صلة

newsletter