المتهمون بقتل " الدراوشة والجراروة " ينفون التهم الموجّهة إليهم

محليات
نشر: 2015-12-27 10:03 آخر تحديث: 2016-08-07 03:10
المتهمون بقتل " الدراوشة والجراروة " ينفون التهم الموجّهة إليهم
المتهمون بقتل " الدراوشة والجراروة " ينفون التهم الموجّهة إليهم

رؤيا – ليندا معايعة - وسط اجراءات امنية مشددة شرعت محكمة امن الدولة اليوم الاحد بهيئتها العسكرية محاكمة المتهمين الثلاث في قضية مقتل النقيب جمال الدراوشة والعريف اسامة الجراروة.

 

وانكر المتهمون الثلاث (علي.م)25 سنةو(احمد.م)41سنةو(حسن.س)22سنة تهمتي القيام باعمال ارهابية باستخدام اسلحة اتوماتيكية افضت الى موت انسان بالاشتراك والتي تصل العقوبة فيها حال الادانة الى الاعدام شنقا حتى الموت.

 

اما التهمة الاخرى فهي القيام باعمال ارهابية باستخدام اسلحة اتوماتيكية افضت الى الحاق الضرر بوسيلة نقل بالاشتراك والتي تصل العقوبة فيها الى المؤبد في حال الادانه ،مؤكدين بانهم غير مذنبين بردهم على سؤال المحكمة عما اذا كانوا مذنبين عما اسند لهم من تهم.

 

جلسة الافتتاحية هي اولى جلسات المحاكمة للمتهمين الذي حضروا للمحكمة وسط اجراءات امنية مشددة رافقت مسيرهم من مركز الاصلاح والتاهيل الى المحكمة مروحية تابعه للامن العام.

 

المحكمة ومن جانبها ولكون عقوبة التهمتين الاعدام شنقا والمؤبد ولعدم حضور محامين في القضية فقد قامت وعملا باحكام المادة 208 من قانون اصول المحاكمات الجزائية بتكليف 3محامين على نفقة المحكمة للترافع امام المحكمة عن المتهمين وهم المحامين فاضل القلاب ،صامد المرشد ومخلد الشوابكة.

 

وجاء قرار المحكمة بتكليف المحامين بناء على ابلاغ المتهمين المحكمة عدم قدرتهم المالية لتوكيل محام للترافع عنهم امامها.

 

وقررت المحكمة تاجيل النظر بالقضية لامهال النيابة احضار شهودها  في القضية الى جلسة بعد غد الثلاثاء وايضا لاعطاء الدفاع وقتا لقراءة ملف القضية.

 

المتهمون الثلاث دخلوا قاعة المحاكمة وهم يرتدون زي مراكز الاصلاح والتاهيل اللون الازرق و مقيدي الارجل والايدي حيث فكت الاغلال فور دخولهم الى قفص الاتهام وبدء محاكمتهم علنية وذلك من اجراءات المحاكمة العادلة التي نص عليها القانون الاردني.

 

وعقدت الجلسة برئاسة رئيس محكمة امن الدولة القاضي العسكري رائد ازمقنا وبعضوية القاضيين العسكريين العقيد د محمد العفيف والرائد عامر الهلسة وبحضور مدعي عام امن الدولة القاضي العسكري العقيد د علي مبيضين.

أخبار ذات صلة

newsletter