مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

محافظ البنك المركزي يطمئن حول تماسك الاقتصاد الأردني

محافظ البنك المركزي يطمئن حول تماسك الاقتصاد الأردني

نشر :  
منذ 8 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 8 سنوات|

رؤيا – بترا -  قال محافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز إن الاقتصاد الأردني استطاع أن يتماسك ويحقق معدلات نمو "رغم أنها منخفضة، تعد إيجابية في مثل هذه الظروف الخارجية الصعبة التي نشهد فيها إغلاق الحدود أمام الصادرات الأردنية"، معربا عن أمله أن تفتح الحدود قريبا وتعود التجارة إلى الانسياب عبر الحدود البرية.

وأضاف فريز خلال حديث متلفز "لا بد للنمو(الاقتصادي) أن يستمر، هذه ليست أول مرة تغلق الحدود ويمر الأردن بظروف صعبة. نحن قادرون على تحويل التحديات إلى فرص".

 وحول علاقة البنك المركزي في إعداد مشروع قانون الموازنة العامة للدولة، قال المحافظ إن تفاصيل الموازنة مسؤولية وصلاحيات دائرة الموازنة العامة ووزارة المالية، ودور البنك فيها تشاوري؛ حيث أن المركزي يقدم المشورة، وأكد أن وزارة المالية لا ترجع للبنك المركزي في موضوع الموازنة "نحن نقدم استشارات في قضايا معينة، ولسنا صانعي قرار فيها. نحن معنيون بالسياسات النقدية التي يقرها البنك المركزي ضمن دوره كأحد أعمدة الاقتصاد في الدولة الأردنية".

وبين أن البنك المركزي يصنع القرارات المتعلقة بأسعار الفائدة، وتحديد نسب الملاءة المالية في البنوك التجارية، وما يتصل في شركات الصرافة والشركات المالية ونقل الأموال وغيرها من النشاطات المتصلة بالجانب النقدي، موضحا أن جميع هذه النشاطات يمارسها البنك المركزي بموجب القوانين ذات العلاقة، لاسيما قانون الصرافة وقانون البنوك.

وحول احتياطات المملكة من العملات الأجنبية، قال الدكتور فريز إن كل دولة تحتفظ باحتياطيات من العملات الأجنبية لمواجهة مدفوعات أي بلد تجاه المستوردات والخدمات من دراسة وعلاج وسياحة خارجية.

وبين أن مصادر العملات الأجنبية تأتي من المقبوضات المتصلة في الدخل من الصادرات الوطنية وتحويلات العاملين ودخل الاستثمار الأجنبي، مؤكدا أن البنك المركزي لا يستقبل تحويلات الأشخاص وإنما تأتي على شكل حوالات عن طريق النظام المالي والبنكي، لكن يتأكد أن تكون من مصادرة أمينة وموثوقة.

وردا على سؤال حول أهمية ارتفاع إجمالي الاحتياطات من العملات الأجنبية، أكد الدكتور فريز أن ارتفاع الاحتياطات يعني زيادة الثقة في الاقتصاد الوطني وقدرته على التعامل مع الخارج، وتلبية المدفوعات الوطنية مقابل المستوردات والخدمات الخارجية.

وفيما يتصل بتطورات الأوضاع في سوريا والعراق، وتأثيرات ذلك على الاقتصاد الوطني، أكد المحافظ أن البنك المركزي مرآة تعكس الاقتصاد الوطني، "التغيرات أثرت على تجارتنا الخارجية من ناحية الصادرات إلى العراق، حيث تراجعت حوالي 8 بالمئة في العام الحالي بعد أن كانت تسجل ارتفاعا في السنوات السابقة، وتراجعت قيمة المستوردات مع انخفاض أسعار البترول. وقطاع السياحة تراجع بسبب توتر المنطقة".

وأستطرد الدكتور فريز "عوضنا انخفاض الصادرات بتراجع قيمة المستوردات 12 بالمئة (بسبب تراجع أسعار النفط، والاعتماد على استيراد الغاز لتوليد الكهرباء)، وبات وضع الاحتياطات من العملات الأجنبية مريح جدا".