بالصور: تشييع فلسطينيتين بالضفة احتجز الاحتلال جثمانيهما لأسابيع

فلسطين
نشر: 2015-12-22 20:52 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
بالصور: تشييع فلسطينيتين بالضفة احتجز الاحتلال جثمانيهما لأسابيع
بالصور:  تشييع فلسطينيتين بالضفة احتجز الاحتلال جثمانيهما لأسابيع

رؤيا – الأناضول - شيّع مئات المواطنين، بالضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء، فلسطينيتين، بعد احتجاز جثمانيهما لدى جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ أسابيع.

وكان الاحتلال الإسرائيلي سلم جثمان الفتاة مرام حسونة (19 عامًا)، لعائلتها على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس، شمالي الضفة، في حين سلّم جثمان المسنة ثروت الشعراوي (72 عامًا)، لعائلتها على حاجز ترقوميا غرب مدينة الخليل.

ففي نابلس، شارك المئات في مواكب تشييع الفلسطينيتين، حيث انطلقت جنازة الفتاة حسونة من أمام مستشفى رفيديا، باتجاه منزل عائلتها، لإلقاء نظرة الوداع عليها، وأدى المشيعون الصلاة على جثمانها أمام المنزل، قبل أن تُحمل على الأكتاف باتجاه مقبرة رفيديا حيث ووري جسدها الثرى.

وفي الخليل، انطلقت جنازة الشعراوي، من أمام المستشفى الأهلي بالمدينة، باتجاه مسجد الشعراوي، ومن ثم مواراتها الثرى في مقبرة العائلة، بمنطقة رأس الجورة. 

وكانت حسونة قد قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي في الأول من كانون أول الجاري، على حاجز عناب شرق طولكرم (شمال)، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن، في حين قتلت الشعراوي بعد إطلاق النار عليها في منطقة جسر حلحول، شمال الخليل، بدعوى محاولتها دهس جنود إسرائيليين في 6 تشرين ثاني الماضي.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أبلغ عددًا من عائلات القتلى الفلسطينيين المحتجزين لديه بنية تسليمهم، شرط دفنهم فور استلامهم، وعدم إجراء تشريح لجثامينهم.

ويحتجز الجيش جثامين عشرات الفلسطينين، كانوا قد قتلوا بدعوى تنفيذهم عمليات ضد إسرائيليين، منذ بداية أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من تشرين الأول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية مشددة، وأسفرت المواجهات عن مقتل أكثر من 100 فلسطيني.

أخبار ذات صلة