نبض البلد يناقش المذكرة النيابية لطرح الثقة في الحكومة

محليات
نشر: 2015-12-19 20:14 آخر تحديث: 2016-07-26 09:30
نبض البلد يناقش المذكرة النيابية لطرح الثقة في الحكومة
نبض البلد يناقش المذكرة النيابية لطرح الثقة في الحكومة

رؤيا – ناقشت حلقة نبض البلد السبت، المذكرات النيابية لطرح الثقة في حكومة الدكتور عبدالله النسور، حيث استضافت كلا من سعادة النائب سعد البلوي، وسعادة النائب الدكتور هايل الدعجة، وسعادة النائب الدكتور محمد كريم الزبون.

وقال النائب سعد البلوي إن المادة 45 من الدستور تنص أن 10 نواب  لهم الحق بطرح الثقة بالحكومة أو اي أحد اعضائها، مضيفا أن طرح الثقة لا يعني الحجب بل قد تعني اعادة الثقة بالحكومة.

وأكد أن هناك 30 نائبا جادين في طرح الثقة من الحكومة، وهم ليسوا مع الحكومة منذ البدايات.

واشار إلى أن المذكرة التي وقت لحجب الثقة لم يكن سببها رفع اسعار الغاز، او رفع الترخيص على المركبات.

وبين أن الحكومة ستفوز في رهان طرح الثقة، ولكن هذه مناورة من قبل النواب، لاقناع النواب الاخرين بموقفنا، ومن أجل أن يقيم الناس نوابهم من مع الحكومة ومن ضدها، وهل هم سائرون اي النواب بالمسار الصحيح أم الخاطئ، وهنا تحكم الناس على النواب وتقيم ادائهم.

وانتقد البلوي اداء الحكومة الاقتصادي بالقول إن الحكومة ومنذ 3 سنوات لم تطرح على المجلس أي مشروع اقتصادي، رغم توفر المنح الاقتصادية، وأن خدمة الدين العام ارتفعت إلى مليار ونص دينار، ووصل العجز إلى مليار و 350 مليون دينار.

وعن نتائج سؤال شارك الذي طرحه البرامج وخرج بنتيجة أن 91% من الأصوات ترى أن المجلس غير جاد في طرح الحكومة عقل البلوي بأن هذه النتيجة تؤكد أن الشعب فقد الثقة بالمجلس.

وكشف بان الحكومة تقلب فيها 76 وزيرا منذ تشكيل حكومة الدكتور عبدالله نسور بشهر 10 / 2012، متسائلا ان هذا التقلب الكبير في الوزراء يدل على ان الحكومة لا برامج لديها، أم البرنامج محصور فقط في شخصية رئيس الوزراء.

وختم حديثه بالقول أن موقفهم من طرح الثقة ليس شعوبيا أي لكسب الشعب، لان هذا الموقف هم دائم لهم منذ بداية تشكيل الحكومة، ولم ياتي في نهاية عهد المجلس، وأن رفع مذكرة طرح الثقة مرهون بالمجلس الدائم.

اما النائب هايل الدعجة قال إن هذه المذكرة تعكس وجهة نظر من وقع عليها، من النواب، وكان سببها ارتفاع سعر اسطوانة الغاز، والضبابية في أسعار ترخيص المركبات، والضبابية لان الحكومة لم توفق في شرح هذه المسألة.

وذكر ان الثقة أو عدمها  من الحكومة غير متوقف على المذكرات، حيث تعرض المذكرة على المجلس ويتم تحديد وقت لنقاشها ثم يتم النقاش حولها.

وأكد أنه لا يريد حجب الثقة على الحكومة، لانه حصل توافق وتفاهم مع الحكومة حول اسعار الغاز وترخيص المركبات والموضوع قد  انتهى.

وتساءل كيف تطرح الثقة الثقة بالحكومة قبل عقد جلسة مخصصة معها لنقاش السياسات الحكومية الاقتصادية؟

واكد ان الموازنة هي مكان المطالبات لكي يطلب كل نائب ما تحتاجه منطقته، فنحن نطلب من مخصصات موجودة وتظيفها لتحقيق مطالب منطقتنا.

وذهب إلى القول ان الحكومة لن تسقط حتى لو تم طرح الثقه منها ، وسيتم تجديد الثقة بها، وستفوز بهذا السباق.

وقال ان الحكومة هي جباية ولا تريد طرح برنامج اقتصادي ، و 70% من ايرادت الموازنة تعتمد على المواطن، وأن الدين العام ارتفع بعهدها، فأنا لا ادافع عن الحكومة بل عن المصحلة الوطنية.

من جهته بين النائب محمد كريم الزبون أن الحكومة تراجعت عن قرارها في رفع اسعار الغاز وترخيص المركبات، وهذا الامر جيد، وللذل; لا مبرر لطرح الثقة منها، لان المجلس اظهر للحكومة ان هناك خطوط حمراء لا يجوز تجاوزها، خصوصا أن المواطن يحمل عبء كبيرا.

وقال إن 10 نواب قاردون على طرح الثقة بمذكرة، ولكن نحن الان أمام موازنة عامة، وقرارات وقوانين مهمة جدا، فلا نريد الانشغال بأمور جانبية لا نتائج لها، فلو طرحت الثقة فلن يكون لها اي نتائج.

واضاف بان المجلس كان له مواقف منذ البداية مع الحكومة، والقوانين التي اتخذتها، ولكن هذه الحكومة تعدت مرحلة من أصعب المراحل التي مرت على الوطن العربي.

وواكد بان الولاء للوطن و الملك وليس لحكومة عبدالله النسور، وان حكومة الدكتور عبدالله نسور ستزول سيكون هناك كشف حساب له وللحكومات السابقة التي خلفت 22 مليار ديون على الاردن.

أخبار ذات صلة

newsletter