سفراء دول جنوب شرق اسيا يبحثون فرص الاستثمار في العقبة

اقتصاد
نشر: 2014-05-29 12:04 آخر تحديث: 2016-07-10 19:40
سفراء دول جنوب شرق اسيا يبحثون فرص الاستثمار في العقبة
سفراء دول جنوب شرق اسيا يبحثون فرص الاستثمار في العقبة
المصدر المصدر

رؤيا -اكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين اهمية وصول المستثمرين ورجال الاعمال في دول جنوب شرق اسيا الى اسواق المملكة والعقبة لتفعيل التبادل التجاري وتعزيز التعاون الاقتصادي في المجالات المختلفة .

ودعا  خلال استقباله في العقبة اليوم الخميس  بحضور اعضاء مجلس المفوضين والرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم سفراء تجمع دول جنوب شرق اسيا الذي يضم عشرة دول اسيوية هي اندونيسيا وماليزيا والفليبين وسنغافورة وتايلند وبورما وكمبوديا ولاوس وفيتنام  الى اقامة مكتب تمثيل للمجموعة في العقبة يعمل على تنسيق كافة الجهود للبحث في الفرص الاستثمارية المتاحة في هذه الدول وفي العقبة ووضع خطة قصيرة ومتوسطة الاجل لوضع اليات التعاون المشترك في المجالات الاقتصادية المختلفة .

واعتبر محادين تفعيل التعاون مع دول جنوب شرق اسيا مصلحة مشتركة للاردن ولهذه الدول التي تمثل سوقا مهما وواعدا على المستوى العالمي حيث يصل عدد مستهلكي هذا السوق اكثر من 600 مليون نسمة وهو الامر الذي يعزز من فرص الاقتصاد الوطني في الاستفادة من هذه الميزة الفاعلة في اقتصاديات الدول المنضوية في التجمع .

واستعرض محادين ما تم انجازه في المنطقة الخاصة خلال العامين الماضيين حيث طرح عطاءات بنى تحتية وعلى منظومة النقل وصلت الى حوالي 800 مليون دينار لتوفير المزيد من القدرة التنافسية للمنطقة الخاصة وتعزيز دورها الاقليمي في سلسلة منظومة النقل التي تشكل بوابة مهمة للاقتصاد الوطني حيث يمر ما يقارب 70 بالمائة من مستوردات المملكة وصادراتها من خلال ميناء العقبة .

واكد سفراء التجمع  ان التجمع سيكون المرجعية الرئيسة للدول العشر المشاركة فيه مشيرين الى ان التجمع سيشهد خلال العام القادم سوقا واحد للعمالة الاسيوية تتاح فيه حرية تنقل العمالة بين هذه الدول مؤكدين ان زيارتهم للعقبة جاءت في سياق البحث عن الفرص الاستثمارية المتوافرة في المنطقة الخاصة التي باتت محط انظار رجال الاعمال والمستثمرين في دولهم لموقعها المتوسط بين قارات العالم ومناخ الامن الذي تتمنتع به المملكة وسط محيط مضطرب .

واكدوا ان اهتماماتهم تنحو تجاه الاستثمار في القطاع السياحي والصحي والفندقي وفي مجالات الادارة الساحلية والموانيء مشيدين بالبيئة الاستثمارية التي توفرها سلطة المنطقة للمستثمرين وامكانية الاستفادة من كافة  اتفاقيات التجارة الحرة التي  وقعتها المملكة الاردنية الهاشمية  مع الدول الاوروبية وامريكا والتي تتيح وصول البضائع الاردنية المنشأ دون قيود الى مختلف دول العالم الموقع معها .

واشار السفراء اعضاء التجمع الى امكانية بناء جسر ما بين اسيا ودولها واسواق العالم الاخرى  عبر العقبة التي تربط بين اسيا وافريقيا وتتمتع بموقع جاذب ومؤهل ليكون حلقة وصل بين مختلف دول العالم .

وجال السفراء في منطقة العقبة الخاصة حيث زاروا مشروع مرسى زايد ومشروع واحة ايله  وميناء حاويات العقبة وشركة تطوير العقبة وعدد من المشاريع الاستثمارية الاخرى التي تقام حاليا في العقبة .

أخبار ذات صلة