الرأي: خلافات «الإخوان» مستمرة والصقور يرفضون المبادرات الإصلاحية

محليات
نشر: 2015-12-15 22:54 آخر تحديث: 2016-07-18 02:00
الرأي: خلافات «الإخوان» مستمرة والصقور يرفضون المبادرات الإصلاحية
الرأي: خلافات «الإخوان» مستمرة والصقور يرفضون المبادرات الإصلاحية

رؤيا - الرأي - وصلت المبادرات التي تقدمت بها  لجنة الحكماء في جماعة الاخوان المسلمين، من أجل احتواء الخلافات الدائرة داخل الجماعة، الى طريق مسدود.


هذه الخلافات  تعود الى سياسات اقصاء تيار الحمائم الذي يمثل صوت المعتدلين، وهو ما نتج عنه انقسامات وتكتلات واجندات.


ووصلت المبادرات التي تقدمت بها لجنة حكماء الجماعة الى طريق مسدود، في ظل تشبث القيادة غير الشرعية للجماعة بقرارات تخدم اجنداتهم، على حساب المصلحة العامة للجماعة، دون تقبل الرأي الآخر، الأمر الذي دفع حكماء الجماعة للتلويح بإنشاء حزب سياسي جديد؛ لممارسة نشاطاتهم من خلاله.


ووفقا لمصادر مطلعة من داخل الجماعة، فإن عددا من أبناء التنظيم قدموا مبادرات فردية، في محاولة منهم للم شمل البيت الإخواني، كان آخرها عضو مجلس شورى الجماعة شبيب جودة، الذي بعث برسالة إلى أمين حزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود، أبدى فيها أسفه وحزنه على ما تمر به الحركة الإسلامية من تفرقه وخلافات، اضافة الى انتقاده لـ»نشر غسيل» الحركة الاسلامية على الملأ في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.


وحسب مطلعين في حديث لـصحيفة فقد ناشد جودة في الرسالة أن يتقدم الزيود  بمبادرة أخيرة تنقذ الجماعة، وتعمل على لم شملها مما تعانيه من فرقه وخلافات مستفحلة، لم تعد تحتمل وكفيله أن تقصم ظهر الجماعة، والعمل على إعادة تشكيل المكتب التنفيذي لحزب الجبهة، والذي هو محل خلاف بين القيادة الحالية لجماعة الاخوان المسلمين وتيار الحكماء، وبمشاركة جميع الاطراف، وفتح الباب على مصراعيه للاستماع لوجهة نظر الجميع، والحرص على الوصول الى حل يرضي جميع الاطراف بعيدا عن المصالح الشخصية التي لا تخلو من أحد.

أخبار ذات صلة

newsletter