نقابة المعلمين ليست ضد قرار التوجيهي " مرة واحدة "

محليات
نشر: 2015-12-13 14:32 آخر تحديث: 2016-07-27 08:30
نقابة المعلمين ليست ضد قرار التوجيهي " مرة واحدة "
نقابة المعلمين ليست ضد قرار التوجيهي " مرة واحدة "

 رؤيا – علاء الدين الطويل – لا تقف نقابة المعلمين بالمطلق، ضد قرار عقد امتحان الثانوية العامة " التوجيهي " لمرة واحدة، لكن مسوغات إعلان القرار التي لم تكن " واضحة وشاملة "، تمنعها من تبنيه أو مباركته.

وبالنظر إلى مسوغات القرار الذي اقره مجلس التربية والتعليم، يؤكد الناطق الإعلامي باسم نقابة المعلمين أيمن العكور، أن " مسوغات القرار التروبية لم تكن واضحة وكافية مما يجعله قراراً ارتجالياً بشكل غير مدروس أربك الطلبة وأهاليهم".

ويرى العكور في توضيح قدمه لرؤيا، أن النقابة لن تكون ضد القرار إذا حقق أهدافه التربوية، ونظر في المناهج وانسجم مع النظام التربوي بشكل كامل، على حد تعبيره.

وأصدرت نقابة المعلمين الأحد، بياناً انتقدت فيه " غياب الفلسفة التربوية لهذا القرار وغياب آلية تطبيقه وتأثيراته على طلبة الأول الثانوي والعاشر حاليا والجدول الزمني اللازم لتنفيذه ضمن المعطيات اللازمة التي تتطلب تغييرا في المناهج والجداول الدراسية وعدد الحصص وعدد المواد الدراسية لكل مسار وغيرها من الجوانب الأساسية المتعلقة بالقرار".

وتشعر النقابة  أن " الخطة التدريسية التربوية لدى الوزارة " تسير بلا فلسفة " وطالما أنها تعتبر نفسها " وصية على مجلس الوزارة " فإن عليها تحمل كل ما جرى ضدها إثر اتخاذ مثل هذا القرار الذي أربك مئات آلاف الطلبة وعائلاتهم " على حد قول العكور.

وقال العكور إن خروج طلبة الصف العاشر إلى الشوارع كما حدث اليوم مع طلبة الأول ثانوي " وارد " بعدما أعلن الوزير أن القرار الجديد سيمس هذه المرحلة بالتحديد.

وأكد بيان النقابة أنها " ستقدم صيغة اعتراض ونقد للقرار في الجلسة القادمة لمجلس التربية والتعليم تتضمن الطلب من الوزارة ومجلس التربية إيضاح آلية القرار وبيان رؤية واضحة حول آلية عودة الامتحان لمرة واحدة ".

وانتقدت النقابة كذلك " آلية تطبيق القرار وتأثيراته على طلبة الأول الثانوي والعاشر حاليا والجدول الزمني اللازم لتنفيذه ضمن المعطيات اللازمة".

وأكدت أن هذا القرار " يتطلب تغييراً في المناهج والجداول الدراسية وعدد الحصص وعدد المواد الدراسية لكل مسار وغيرها من الجوانب الأساسية المتعلقة بالقرار ". 

أخبار ذات صلة

newsletter