الامانة: إطلاق مشروع لتصنيع السماد العضوي من المخلفات النباتية والحيوانية

محليات
نشر: 2015-12-13 12:15 آخر تحديث: 2016-07-06 17:50
الامانة: إطلاق مشروع لتصنيع السماد العضوي من المخلفات النباتية والحيوانية
الامانة: إطلاق مشروع لتصنيع السماد العضوي من المخلفات النباتية والحيوانية

رؤيا - علي الاعرج - اعلنت امانة عمان عن اطلاق مشروع "تصنيع السماد العضوي من المخلفات النباتية والحيوانية " والذي يعتبر وفقا لمدير مدينة عمان المهندس فوزي مسعد مشروع بيئي إضافي لسلسة مشاريع تعمل عليها امانة عمان في مجال النفايات المنزلية.


واضاف مسعد ان المشروع جاء بالشراكة مع شركة هيدروبلان وجامعة روستيك ومن خلال مؤسسة الجعار للدراسات البيئية والصناعية ، وانه سيتم  انشاء هذا المشروع لانتاج السماد العضوي لاستعمالات امانة عمان من مخلفات الابقار والطيور واوراق واغصان الاشجار وكذلك مخلفات الخضار والفواكة.


واكد ان السماد الطبيعي الناتج سيكون ذو قيمة غذائية عالية للنباتات وتحسين نوعية التربة وقدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة من تقليل احتياجها للمياه التي نحن بأمس الحاجة اليها وكذلك يقلل من الحاجة الى استعمالات المبيدات الحشرية الضارة على الصحة العامة في الزراعة.


وتابع مسعد  " يأتي انطلاق هذا المشروع بعد مرور عشر سنوات على انشاء مكب الغباوي  على ارض مساحتها 2000 دونم يتم فيها تنفيذ عمليات الطمر الصحي للنفايات المنزلية والذي اصبح يحتوي على اكثر من 12 مليون متر مكعب من النفايات المنزلية حيث يتم حاليا استخراج الغاز لتحويله الى طاقة وكذلك يحتوي على مصنع لفرز النفايات ووحدة لمعالجة العصارة بالاضافة الى وحدة معالجة النفايات الطبية ".


وقال من خلال مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع الشركة سيتم الترويج لهذا المشروع لتشجيع القطاع الخاص لاتباع هذه الطريقة في انتاج السماد العضوي وذلك حفاظا على البيئة وصحة المواطن وزيادة الانتاجية وتخفيف الكلف ، وتقديم البرامج الفنية لتدريب الكوادر العاملة في هذا المجال.
 
وتأتي أهمية هذا المشروع للتشجيع على استعمال السماد العضوي المعالج لتجنب استعمالات الاسمدة غير المعالجة والتي لا زالت تستخدم رغم صدور تعليمات تنظيم نقل وتخزين وتصنيع واستخدام السماد العضوي والاتجار به لعدم توفر الكميات اللازمة من المعالج ولارتفاع الكلفة التي تسبب بانتشار الحشرات والاوبئة خصوصا في الاغوار والتأثير على سكان هذه المناطق خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة وكذلك التأثير السلبي على السياحة في الاغوار والبحر الميت والتي تعتبر من المواقع السياحية الهامة.

أخبار ذات صلة

newsletter