مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

88 مستوطنًا يقتحمون الأقصى وتشديدات على أبوابه

88 مستوطنًا يقتحمون الأقصى وتشديدات على أبوابه

نشر :  
منذ 8 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 8 سنوات|

رؤيا - صفا - اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأحد المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وقوات التدخل السريع.

وقال الإعلامي المختص في شؤون القدس والأقصى محمود أبو العطا لوكالة "صفا" إن 88 مستوطنًا غالبيتهم من منظمات "الهيكل" المزعوم و"طلاب من أجل الهيكل" اقتحموا المسجد الأقصى على عدة مجموعات، ونظموا جولة مطولة في أنحاء المسجد.

وأضاف أن المستوطنين اقتربوا من منطقة المصلى القبلي، وتلفظوا بألفاظ ضد الإسلام والمسلمين، وخاصة بالقرب من المصلين الذين تواجدوا عند المصلى، ولكنهم تصدوا لهم بهتافات التكبير والتهليل.

وأوضح أن عناصر من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة ينتشرون عند بوابات الأقصى، وسط إجراءات مشددة تفرضها على دخول النساء، لافتًا إلى أن تلك القوات احتجزت هويات النساء الشخصية، وأجرت تفتيشًا لهن قبيل دخولهن للمسجد.

وأشار إلى أنه بالرغم من الأجواء البادرة والماطرة، إلا أن باحات الأقصى تشهد تواجدًا كبيرًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين ينتشرون في حلقات العلم وقراءة القرآن.

ولا تزال شرطة الاحتلال تواصل منع نحو 60 امرأة ضمن ما يسمى بـ"القائمة السوداء" من دخول الأقصى، حيث يواصلن رباطهن عن باب حطة.

وفي سياق متصل، قدم مرشد سياحي خلال اقتحامه للمسجد الأقصى اليوم شروحات لمجموعة من السياح عن منع النساء من دخول المسجد، وجلوسهن على مداخل أبوابه.

وفي البلدة القديمة، ذكر أبو العطا أن قوات الاحتلال لا تزال تنصب حواجزها العسكرية والبوابات الإلكترونية في أزقة البلدة، وتجري أحيانًا عمليات تفتيش لبعض الشبان المارين بالقرب من تلك البوابات.

ولفت إلى أن عناصر الشرطة يتمركزون في القدس القديمة، وخاصة عند أبواب العامود والساهرة والأسباط، بالإضافة إلى باب المغاربة.

وأوضح أبو العطا أن عدة منظمات يهودية أعلنت أنها ستنظم عند الساعة السادسة مساءً "التدريب على المراسيم الافتراضية للمذبح"، وإضاءة شموع "الحانوكا في الهيكل" المزعوم، مكان المسجد الأقصى.

وأشار إلى أن عدة حاخامات سيشاركون في المراسيم التي ستنظم بالقرب مما يسمى "معهد الهيكل" القريب من المسجد العمري وسط حارة الشرف بالقدس القديمة، مبينًا أن هذه الفعالية تأتي بهدف زيادة الترابط بين الشعب اليهودي و"الهيكل"، والدعوة لتسريع بنائه.

وكانت منظمة "طلاب من أجل الهيكل" المتطرفة دعت أنصارها إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات للمسجد الأقصى اليوم، لمناسبة بداية ما يسمى بشهر "طيفط" العبري، بعد انتهاء أيام عيد "الحانوكا" اليهودي.

وجاء في الدعوات التي نشرتها هذه المنظمة أنه" سيكون هناك تصوير مباشر لاقتحام الأقصى، وإقامة فعاليات تلمودية فيه"