الاب نبيل حداد : اللحمة بين القادة الدينيين الاسلامين والمسيحين احدى ركائز التعايش الديني

محليات
نشر: 2015-12-12 13:39 آخر تحديث: 2016-08-03 05:50
الاب نبيل حداد : اللحمة بين القادة الدينيين الاسلامين والمسيحين احدى ركائز التعايش الديني
الاب نبيل حداد : اللحمة بين القادة الدينيين الاسلامين والمسيحين احدى ركائز التعايش الديني

رؤيا - اسامة العدوان - عقدت في البحر الميت اليوم ندوة بعنوان  التعايش الديني والعيش المشترك الذي يجسدة الاردن في  المثال الأفضل والأروع للتعايش بين أبناء الديانات السماوية  وتقبل أفراد المجتمع لبعضهم البعض  في الأردن حيث شارك في الندوة الدكتور حمدي مراد والاب نبيل حداد مدير مركز التعايش الديني وعدد من الاساقفة واصحاب الكلمات المسموعة من مختلف الكنائس المسيحية في دول العالم .
 

واستهل الاب نبيل حداد  كلمتة بضرورة عمل المومنين بالله معا في ما يخدم  مجتمعاتنا وأشار إلى أن اللحمة بين القادة الدينيين الاسلامين والمسيحين  احدى ركائز التعايش الديني  وهي السبيل الأمثل والأوحد للسلام العالمي   حيث ان اخطر أنواع الصراعات العقائدية  هي  التي لا يراعى فيها الجانب الإنساني ويستغل فيها الدين لأهداف سياسية فالله قد أعطى للإنسان حرية الدين والمعتقد ورسم له طريقه موكدا على الاردن بلد الحرية والسلام في مختلف مجتمعاتها.


من جهة اخرى اكد  الدكتور  حمدي مراد  ان الحوار  الديني منهج الهي أوجده الله للناس ليعيشوا براحة وسلام فالله عز وجل خلق الإنسان وسخر له كل شيء طوعاً ونعمة بين يديه واراد له أن يكون قادراً على التمييز بين الخير والشر والفضيلة والرذيلة
 

واضاف مراد ان  دور الدين في صنع التفاهم والسلام  وبناء جسور المحبة  وان حرية الكلمة لا تعني ضرب القمم الشامخة  والإساءة للأنبياء والمرسلين فالحوار هو وسيلة تواصل مع الآخرين لتليين مواقفهم وهو اللغة الإنسانية الوحيدة التي يمكن من خلالها توحيد الأفكار وتقريب التصورات ووجهات النظر، مع التركيز على إن فكرة حوار الأديان ليست متضادة ولا متصارعة ولكنها مكملة لبعضها فالحوار يعزز التقارب

أخبار ذات صلة

newsletter