نقابة المعلمين: التوجيهي لمرة واحدة يهدر جهود 20 عاماً من البناء

محليات
نشر: 2015-12-10 21:44 آخر تحديث: 2016-08-06 10:30
نقابة المعلمين: التوجيهي لمرة واحدة يهدر جهود 20 عاماً من البناء
نقابة المعلمين: التوجيهي لمرة واحدة يهدر جهود 20 عاماً من البناء

رؤيا – اعتبرت نقابة المعلمين الخميس، أن قرار إجراء امتحان الثانوية العامة لمرة واحدة قرار يمس مئات آلاف الطلبة وأولياء أمورهم بصورة خاصة، وفيه " هدر لجهود وطاقات بذلت على مدى عشرين عاما لبناء فلسفة جديدة لامتحان يتميز بالمرونة ".

وقالت النقابة في بيان لها وصل " رؤيا " نسخة منه، إن اتخاذ مثل هذا القرار " سيدفع ثمنه نظامنا التربوي نفسه وأبناؤنا الطلبة".

واضافت النقابة أن " ما نلمسه في العديد من السياسات والإجراءات التربوية والتعليمية التي اتخذت بهذا النحو منذ سنوات خلت أنتجت أمية مستفحلة وتراجع في نوعية التعليم ومخرجاته".

واعتبر البيان أن " قرار إعادة امتحان الثانوية العامة لمرة واحدة عودة للوراء، ونقض لادعاءات تطويره،  وهدر لجهود وطاقات بذلت على مدى عشرين عاما لبناء فلسفة جديدة لامتحان يتميز بالمرونة من حيث المسارات ولخلق فرص أكثر أمام للطلبة لأداء الامتحان وتحقيق نتائج أفضل من خلال توفير تغذية راجعة للطالب يستدرك من خلالها ما فاته في الفصل الأول ليعوضها في الفصل الثاني".

وتابع البيان قوله إن " عقد امتحان التوجيهي لمرة واحدة يخلق مزيداً من الضغوطات والعبء النفسي على الطلبة وأولياء أمورهم، يصل خلالها الطالب وولي أمره إلى حالة نفسية صعبة متشنجة ، قد تقودهما إلى انتهاج سلوك عنيف أو حتى للغش خلال فترة الامتحانات لعدم وجود فرصة أخرى عملية ومرنة في التعامل مع حالات الإخفاق والرسوب في امتحان يحدد مستقبله ، وبالتالي القضاء على ما تم انجازه من ضبط لامتحان الثانوية العامة خلال الدورات الماضية" .

وتساءلت النقابة في ختام بيانها " هل ستضيع سنة كاملة من عمر الطالب في حال اخفق بمادة أو أكثر في الثانوية العامة ؟  وهل سيتم تعديل مناهج التوجيهي لتتناسب مع الشكل الجديد للامتحان ؟ وكيف سيتم التعامل مع الطلبة غير المستكملين ؟ وهل تحقيق التوفير المالي – على حساب الجودة في مخرجات الامتحان – مبرر تربوي مقنع ؟ ".

واعتبرت أن " هذه الأسئلة وغيرها برسم الإجابة الملحة والتوضيح من أصحاب القرار التربوي في وزارة التربية ومجلس التربية  لوضع الأمور في نصابها الصحيح ، تفاديا لحدوث ردات فعل اجتماعية وتربوية غير محسوبة  نتيجة غياب الوضوح والشفافية في القرار ومبررات اتخاذه".

كان نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، قال انه من المبكر الحديث عن موعد تطبيق قرار مجلس التربية والتعليم باجراء امتحان الثانوية العامة مرة واحدة كل عام، داعيا الى عدم استباق الأمور حتى الخروج بالاليات اللازمة التي ستضعها الوزارة لاجراء الامتحان.

واعتبر ان اجراء الامتحان مرة واحدة كل عام سيكون عملية إيجابية، حيث ستكون المواد التي سيتقدم فيها الطالب للامتحان اقل فيما ستكون المواد التي ستدخل ضمن المعدل اقل أيضا.

وأشار إلى أن عقد الامتحان لدورتين في كل عام يحتاج الى ما يزيد عن أربعة اشهر ونصف من الوقت ما بين استقبال طلبات الاشتراك في الامتحان واعداد الأسئلة وعقد الامتحان وتصحيح اوراقه وصولا الى اعلان النتائج.

                                                                                                     

أخبار ذات صلة

newsletter