مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مسؤولو محافظة الزرقاء يطلعون على التلوث في بركة البيبسي

مسؤولو محافظة الزرقاء يطلعون على التلوث في بركة البيبسي

نشر :  
منذ 8 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 8 سنوات|

رؤيا - بترا -  اطلع مسؤولو محافظة الزرقاء اليوم الاثنين على مشكلة التلوث في بركة البيبسي بسبب المياه العادمة وتراكم النفايات العضوية والطمم من المناطق المجاورة لها ، وما تشكلانه من ضرر بيئي وصحي على سكان المنطقة.


وأكد محافظ الزرقاء الدكتور رائد العدوان خلال الجولة التفقدية على الموقع، التي رافقه خلالها متصرف الرصيفة عاطف العبادي ورئيس البلدية اسامة حيمور ومدير الشرطة العقيد جمعة تويجر ومدير مياه الزرقاء المهندس زياد الشواقفة ورئيس لجنة خدمات مخيم حطين خلف الدغداشي، على ضرورة مخاطبة الجهات المعنية من أجل تشغيل المضخات الموجودة في البركة والتي كانت معطلة لعدة سنوات وساهمت في تفاقم المشكلة.

وأوضح ان مشكلة التلوث في بركة البيبسي يعود لعدة أسباب منها :تدفق مياه الصرف الصحي من منطقة ماركا ومخيم حطين ، لاسيما في فصل الشتاء، اضافة الى مياه الأمطار المتساقطة و التي تغذي هذه البركة .

وشدد على أهمية وقف اعتداءات بعض المواطنين المجاورين لمجرى السيل المتمثلة في طرح الأنقاض والطمم على المجرى ،مما يعيق عمليات المحافظة على جاهزية مناهل الصرف الصحي واستمرار تدفق المياه العادمة داخل الشبكة.

وأوعز المحافظ بتشكيل لجنة من كافة الجهات المعنية للكشف الحسي على مناهل الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار للتأكد من عدم ربط بعض مصارف منازل المخيم على شبكة الصرف الصحي، والتأكد من نظافة شبكة تصريف مياه الأمطار .

من جهته بين متصرف لواء الرصيفة عاطف العبادي ان هذه الجولة التفقدية تأتي في اطار توجيهات وزير الشؤون البلدية خلال زيارته الأخيرة للواء من أجل اجراء الكشف الحسي على قطعة الأرض التي تبلغ مساحتها( 197 )دونما ، حيث تقرر مخاطبة وزارتي المياه و البلديات ودائرة الشوؤن الفلسطينية وأمانة عمان وبلدية الرصيفة من أجل اتخاذ الاجراءات الكفيلة بوقف فيضانات مناهل الصرف الصحي وازالة النفايات المتراكمة بجانب حديقة البيبسي .

بدوره بين حيمور ان مشكلة البركة عبارة عن تدفقات المياه العادمة واعتداءات سابقة من قبل المواطنين أنفسهم من خلال طرح النفايات والطمم والأنقاض بجوار بركة البيبسي، اضافة الى سوء تنفيذ المشاريع الخاصة والمتعلقة بايجاد حلول للمشكلة.

وشدد على أهمية ايجاد حلول جذرية لما تمثله هذه البركة من مكرهة صحية ، حيث يتطلب ذلك تكلفة مالية عالية ، الأمر الذي يتعين معه تنفيذ تلك الحلول من خلال مشاريع المنحة الخليجية ، وهي بالأصل من اختصاص وزارة المياه والري .

وأشار حيمورالى ضرورة ايجاد حلول لتدفق مياه الصرف الصحي من منطقة أبو غليون من قبل شركة مياهنا ، مؤكدا على ضرورة استفادة أهالي الرصيفة من مشروع حديقة فرح " البيبسي " والتي تعود مسؤولية الاشراف عليها لأمانة عمان .