التعداد العام للسكان والمساكن على طاولة نبض البلد

محليات
نشر: 2015-11-30 20:12 آخر تحديث: 2016-07-05 19:40
التعداد العام للسكان والمساكن على طاولة نبض البلد
التعداد العام للسكان والمساكن على طاولة نبض البلد

رؤيا – معاذ الحنيطي -  استضاف برنامج نبض البلد ، مساء الاثنين ، مدير مركز الدراسات الاستراتجية الدكتور موسى الشتيوي و الدكتور مخلد العمري الناطق الاعلامي باسم التعداد العام للسكان والمساكن للحديث عن اليوم الأول للتعداد السكاني 2015 وقراءة في المعلومات الأولية .

وتضمنت الحلقة سؤالا عبر تطبيق شارك : هل تم تعدادك اليوم ؟

اكد العمري على ان اليوم الاول من التعداد كان يوما وطنيا بامتياز ، مشيرا الى انهم وقبل البدء بالتعداد السكاني قاموا بمسح واحصاء لجميع المستشفيات والمطارات والفنادق والسجون والسفن ، لان التعداد سيحصر كل من هو على الاراضي الاردنية .

وبين العمري ان الفرق البحثية استطاعت اليوم تغطية اغلب محافظات ومناطق المملكة ، الاثنين ، وبدعم من الحكام الاداريين في وزارة الداخلية و وزارة التربية ، قائلا " الحمدالله النتائج الاولية والأنجاز جيد  ونعمل من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساءا " .

فيما اكد الشتوي بان التعداد ليس للمرة الاولى في الاردن بل السادس ، مشيرا  الى ان الاردن يقوم بالتعداد بشكل منهجي الى في الفترات الاستثنائية ، وهذا التعداد يساعد على رصد التغيرات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها .

وبين بأن التعداد سيعطي مؤشرات عن اداء الحكومة وبرامجها خلال الفترات السابقة ، وسيكون قاعدة معرفية شاملة فهو استحقاق مرتبط بقدرة الدولة على التخطيط الاستراتيجي للمستقبل ، مضيفا بان الحكومة بعد التعداد امام الحكومة للدراسة الاوضاع والخطط .

واشار العمري أن الهدف هو توفير بيانات احصائية حديثة ودقيقة وسيفيد كل الاكاديمين والباحثين ولنأطر لجميع العمليات الاحصائية القادمة .

وبين ان استمارة التعداد فيها معلومات اظافية لنستطيع تحديد خصائصنا الاقتصادية والاجتماعية ، مؤكدا أن ما سيأتي من معلومات مدخل واساس للخطط الاستراتجية ، وتعبئة الاستمارة يعتمد على حجم العائلة وجميع المعلومات تجمع للوصول الى احصاء مسحي كامل مشيرا الى ان انهاء الاحصاء يعتمد على تعاون المواطن وتجاوبه معنا .

ام شتيوي فيرى ان الاجراءات التي تتبعها الدائرة صحيحة ، وان وجود الاخطاء أن وجد فهي اخطاء فنية بسيطة ، مشيرا الى ان الاحصاء الورقي يعبئ من قبل الباحث ومن ثم يدقق ويتم ادخاله مما يعني زيادة في الوقت ونسبة خطأ اكبر .

اما الالكتروني فهو محكم ودقيق اكثر لان البرنامج يدققها ويمنطقها قبل ترحيلها ، وعامل الوقت فارقه هائل مابين الورقي والالكتروني ، الورقي يحتاج للسنتين مما يعني انها اصبحت معلومات قديمة .

واكد العمري بان الاخطاء الفنية تم تعامل معها بلحظتها وتم حلها ، خصوصا مشكلة تغطية الانترنت مؤكدا وجود مركز عمليات لحل اي مشكلة ، مبينا ان الاسئلة ليست اسئلة لا لازم لها ، وانما هي لنقوم بمسح كامل .

واضاف العمري بان العملية التحضيرية اخذت شهور وتم تدريب المعلمين عليها ،  مشيرا الى ان الاردن دولة رائدة بالتعداد السكاني ، وان  اجراء مثل هذا التعداد يمهد الى كل العمليات الاحصائية القادمة ولتأطير لها، مؤكدا ان الدائرة تفتخر ب 21 الف معلم شاركوا في التعداد لانجازه وتقديمه .

وبين العمري انه تم انجاز 14 % من التعداد خلال الايوم الاول مما يعني اننا نسير بشكل جيد مع العامل الزمني المحدد على 10 ايام .

اما شتيوي فقد اكد ان العطلة كانت كتجربة اولية لسير التعداد ، ونسبة 14 % نسبة معقولة ولكن سيخلق تحدي لتسع ايام قادمة مشيرا الى ان الخبرات الذي اكتسبها الباحثين شي مهم تكنولوجيا .

فيما بين العمري بان اهم التحديات كانت التحديات التكنولوجيا وتغطية الانترنت وتوزيع الباحثين مشيرا الى ان الاسئلة عن الاجهزة الكهربائية لها علاقة بطبيعة المسكن وليس لها اي علاقة بالضرائب  وهي مدخلات لقطاع الطاقة .

اما بالنسبة لهذه الموجودات من اجهزة  فقد اكد العمري انها موجودات ستستفيد منها الدائرة في المستقبل وبعضها سيذهب لوزارة التربية والتعليم والجامعات للاستفادة منها .

الشتيوي اكد ان مصداقية الدائرة تتوجب نشر الاحصاءات بدقة ، والثقة بنتائجها ، مؤكدا بانه لا يوجد مجال لتغيير النتائج ، الا في حال التحفظ على بعض النتائج وهذه تعود لسيادة الدولة .

واشار العمري الى ان هناك خطة لنشر البيانات الرسمية بشهر 2 من عانم 2016 ، مضيفا بان النتائج الاولية ستنشر خلال شهر 12 من العام الحالي .

 

أخبار ذات صلة

newsletter