توقيف داعية اسلامية متشدد في لبنان

عربي دولي
نشر: 2014-05-26 06:45 آخر تحديث: 2016-08-02 04:10
توقيف داعية اسلامية متشدد في لبنان
توقيف داعية اسلامية متشدد في لبنان
المصدر المصدر

رؤيا – وكالات - اوقفت القوى الامنية اللبنانية صباح الاحد الداعية الإسلامي المتشدد عمر بكري فستق المعروف بتاييده لتنظيم القاعدة على خلفية تورطه في احداث امنية بين سنة وعلويين في مدينة طرابلس في شمال لبنان، بحسب ما ذكر مصدر امني لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر “تم توقيف عمر بكري فستق في منطقة عاليه (شرق بيروت)، خلال تواجده في شقة سكنية اقام فيها بعد هروبه من طرابلس قبل شهر بعد صدور مذكرة توقيف قضائية بحقه”.

وأوضح المصدر الأمني أن فستق السوري الجنسية كان فر إلى محافظة عكار في الشمال حيث جرت مداهمة مكان إقامته قبل عشرين يوما، من دون ان يتم العثور عليه. وقد تنقل على ما يبدو بين مناطق لبنانية عدة، واستقر في الآونة الأخيرة في عاليه. 

وفستق من اشد المدافعين عن تنظيم القاعدة ومن الداعين إلى إقامة خلافة إسلامية. 

وقد غادر طرابلس بعد بدء العمل بخطة أمنية في بداية نيسان/ابريل تخللها انتشار كثيف للجيش وازالة المظاهر المسلحة ودهم مستودعات اسلحة وتوقيف مشاركين في جولات متتالية من المعارك بين سنة وعلويين على خلفية النزاع السوري. ومنذ بدء تطبيق الخطة، تنعم طرابلس بالامن باستثناء حوادث محدودة.

 

وفر عدد من زعماء المجموعات المسلحة من المدينة بعد بدء المداهمات.

 

وفستق متهم بالتحريض على الجيش والنيل من هيبة الدولة وتشكيل مجموعة مسلحة في منطقة التبانة ذات الغالبية السنية، بحسب المصدر.

وكان فستق، وهو في العقد الخامس من العمر، اوقف في 2010 في طرابلس بتهمة تشكيل عصابة مسلحة وتدريب عناصر من تنظيم القاعدة، وافرج عنه بعد عشرين يوما بكفالة مالية، وبعد ان تولى الدفاع عنه المحامي نواف الساحلي، وهو نائب من حزب الله.

وكان فستق مقيما قبل سنوات في بريطانيا التي يحمل جنسيتها فضلا عن الجنسية اللبنانية وأقام فيها وأسس مركزا لتعليم الشريعة الإسلامية.

 

وترك بريطانيا بعد ضغوط تعرض لها بسبب تشدده الديني وأفكاره الداعمة للقاعدة بعد حرب أفغانستان.

أخبار ذات صلة