جودة يترأس أعمال مؤتمر الاتحاد من أجل المتوسط

محليات
نشر: 2015-11-26 14:12 آخر تحديث: 2016-07-06 00:30
جودة يترأس أعمال مؤتمر الاتحاد من أجل المتوسط
جودة يترأس أعمال مؤتمر الاتحاد من أجل المتوسط

رؤيا - بترا - ترأس نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني في برشلونة اليوم الخميس المؤتمر الوزاري للاتحاد من أجل المتوسط.

وهدف المؤتمر الذي نظمته الرئاسة المشتركة للاتحاد (الأردن والاتحاد الأوروبي) إلى مناقشة ما تم انجازه حتى الان والمعوقات التي حالت دون احراز المزيد من التقدم، وضرورة تأسيس خارطة طريق واضحة لدعم التعاون والتنمية بين دول الاتحاد بالإضافة الى العمل على ايجاد حلول للقضايا الاقليمية والأزمات التي تمر بها المنطقة.

وأكد جودة في كلمة خلال افتتاح المؤتمر، استمرار الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بدعم الأمن والاستقرار على المستويين الاقليمي والعالمي، وان الاردن سيبقى في طليعة الجهود المبذولة لمواجهة ظاهرة الارهاب والتطرف التي لا تعرف حدودا، مشيرا الى ان هذه المعركة كما يصفها جلالة الملك هي حرب عالمية ثالثة بأسلوب آخر.

وعرض جودة للأعباء الكبيرة التي يتحملها الاردن نتيجة استقباله اعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين وانعكاسات ذلك على المجتمعات المحلية والبنى التحتية خاصة في ظل محدودية الموارد، مؤكدا اهمية ان يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته بمساعدة ومساندة الاردن لتمكينه من الاستمرار بأداء هذا الدور الانساني الهام الذي يقوم به نيابة عن العالم.

وأكد استمرار دعم الأردن لجهود الاتحاد من أجل المتوسط، مقترحاً أن يتم تأسيس آلية تمويل ثابتة لدعم المشاريع التنموية في المنطقة.

وأشاد الوزراء المشاركون في مداخلاتهم بالدبلوماسية الأردنية والقيادة الناجحة للاتحاد من أجل المتوسط والانجازات التي تم تحقيقها منذ تولي الأردن الرئاسة المشتركة منذ عام 2012 مع الاتحاد الأوروبي.

يشار الى ان هذه الفترة الرئاسية الثانية للمملكة، إذ تولى الأردن الرئاسة لأول مرة عام 2012 ولمدة سنتين وأصرت الدول الأعضاء بالإجماع على تمديد الولاية لعامين آخرين تنتهي في أيلول 2016.

وعملت الرئاسة الأردنية المشتركة على عقد سبعة اجتماعات قطاعية على مستوى وزاري وعدة اجتماعات تقنية على مستوى الخبراء في كل من مجالات الطاقة وتنمية الأعمال والنقل والتنمية الحضرية والبيئة والمياه والتعليم العالي والبحث والشؤون الاجتماعية والمدنية، كما تم خلال الرئاسة الأردنية اعتماد 37 مشروعا تنمويا أورومتوسطيا.

وعقد جودة على هامش أعمال المؤتمر، لقاءات ثنائية مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، وعدد من وزراء الخارجية تم خلالها بحث التعاون الثنائي والتطورات في المنطقة.

وشارك في المؤتمر عدد من وزراء الخارجية وممثلين عن 43 من الدول الأعضاء، بالإضافة الى ممثلين عن المنظمات والهيئات الاقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الممولة لمشاريع الاتحاد في منطقة جنوبي المتوسط.

يشار الى ان المؤتمر تزامن مع الذكرى العشرين لإطلاق مسيرة برشلونة والعام الثالث للرئاسة الأردنية المشتركة للاتحاد.

أخبار ذات صلة

newsletter