مبعوث الصين للشرق الاوسط: ندعم الموقف الاردني بأن القضية الفلسطينية محور قضايا المنطقة

محليات
نشر: 2015-11-17 11:32 آخر تحديث: 2016-08-05 10:40
مبعوث الصين للشرق الاوسط: ندعم الموقف الاردني بأن القضية الفلسطينية محور قضايا المنطقة
مبعوث الصين للشرق الاوسط: ندعم الموقف الاردني بأن القضية الفلسطينية محور قضايا المنطقة

رؤيا- جورج برهم - أبدا المبعوث الصيني للشرق الاوسط استعداد بلاده في لعب دور أكبر في القضايا التي تشهدها المنطقة عموما، والموقف الاردني والصيني من القضايا الساخنة خصوصا لا سيما الاضطربات والتصاعد المستمر في قضية اللاجئين وانتشار الارهابيين والنزعة الارهابية، في الشرق الاوسط.

وقال المبعوث الصيني قونغ شياو شنغ خلال مؤتمر عقده في السفارة الصينية الثلاثاء في عمان، أنه في ظل الاوضاع الراهنة والاوضاع المتوترة يجب على المجتمع الدولي أن يعمل بطريقة أكبر من أجل حل هذه الاضطرابات والمشاكل بطريقة عقلانية لأن الحل العسكري ليس الحل الأمثل وسيجلب المزيد من عدم الاستقرار والامن، لذا فإن الحل الأمثل هو الحل السياسي.

وأشار شنغ إلى التغيرات الحاصلة بصدارة القضايا الساخنة لا سيما القضية السورية، فقد اصبحت كلها مترابطة، مشيرا إلى أن الصين تدعم الموقف الاردني بأن القضية الفلسطينية هي محور قضايا الشرق الاوسط.

وأكد شنغ إلى أن الصين تطمح لإيجاد حل جذري وشامل لقضايا الشرق الاوسط بالتعاون مع المجتمع الدولي، بالإضافة إلى إيجاد حل شامل لجميع القضايا "سوريا، ليبيا، فلسطين، العراق، مكافحة الارهاب" مع عدم تهميش قضية على حساب الاخرى، فنحن نبذل الجهود لايجاد حلول لكل تلك القضايا ساخنة، وعن طريق ايجاد حلول بطريقة عقلانية، عندما نريد توصل طرفي النزاع الى توقيع اتفاقية يجب النظر ايضا الى المتطلبات المحيطة وهي سد الحاجات الانسانية وحل مشكلة اللاجئين.

وأضاف شنغ أن الصين تبذل جهودا كبيرة وحققت نتائج كبيرة من اجل ايجاد حلول للقضايا مع البلاد التي يوجد فيها ملفات ساخنة، ولديها توجه جديد في ما يتعلق بالقضية السورية لكن هناك تباين واختلاف في المواقف، القضية السورية واليوم لاول مرة جلسة 5 دول دائمة العضوية تختلف في الاراء من اجل ايجاد حل سياسي للقضية السورية، لم تتمسك الاطراف المعنية بالتسمك في رأيها المسبق من اجل الموافقة على الجلوس والاجتماع وهذا امر جيد.

واعتبر شنغ أن الصراعات التي يعيشها الشرق الاوسط كبيرة، والمشكلة ان كثيرا من دول العالم تتدخل فيما يحصل، لذا فإن جزءاً كبيراً من الصراع الشرق اوسطي للسياسة الخارجية ببعض دول العالم، فالحل الحقيقي للنزاع في يد دول المنطقة.

أخبار ذات صلة

newsletter