ولي العهد يرعى حفل ختام رالي ال غوي الخيري غدا

رياضة
نشر: 2014-05-22 17:04 آخر تحديث: 2016-06-26 15:22
ولي العهد يرعى حفل ختام رالي ال غوي الخيري غدا
ولي العهد يرعى حفل ختام رالي ال غوي الخيري غدا
المصدر المصدر

رؤيا- يرعى سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، مساء يوم غد الجمعة في البحر الميت، حفل ختام رالي ال غوي الخيري في نسخته التاسعة، الذي جاب أكثر من دولة اوروبية قبل أن يحط رحاله في المملكة حيث المحطة الاخيرة.

ويتضمن الحفل العديد من الفقرات والكلمات الترحيبية، وكلمات تستعرض مسيرة الرالي واهدافه الخيرية منذ انطلاقه وحتى الأن، مع عرض فيلم من انتاج الزميل ليث مبيضين، يتضمن عرضا لمسيرة الرالي منذ لحظة انطلاقه من المانيا مرورا بعدد من الدول الاوربية، ووصلوا الى الاردن نقطة الختام.

كما يقوم سمو ولي العهد، بتوزيع الدروع والجوائز على مستحقيها، إضافة إلى تكريم الجهات التي ساهمت في انجاح هذا الرالي الخيري الذي يشارك به 600 متسابق من مختلف انحاء العالم.

واعتبر المشاركون من مختلف الجنسيات الاوربية، أن رعاية سمو ولي العهد لهذا الرالي، ساهم في تسليط الضوء عليه، واكسبته اهمية اكبر، خاصة وان العديد من وسائل الاعلام الاوربية بأت تحرص على تغطية فعاليات هذا الحدث الخيري.

وكان المشاركون في الرالي قد واصلوا فعالياتهم الخيرية في المملكة اليوم الخميس، من خلال استئناف المسير عبر الصحراء انطلاقا من منطقة القطرانة باتجاه بلدة الهاشمية في معان، حيث التجمع في مكتبة الاطفال التي سبق وأن تبرع بارضها جمعية دريم الخيرية، قبل أن يقوم المشاركون في الرالي في نسخته الثامنة (العام الماضي) بتشييد المكتبة، خدمة لاطفال المجتمع المحلي في معان.

واستثمر المشاركون التجمع الكبير للاطفال واهاليهم في هذه المنطقة، لتوزيع الهدايا والقرطاسية على الاطفال، وسط اشادة كبيرة من قبل الاهالي برعاية سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد لهذا الرالي الخيري.

كما شيد المشاركون في الحديقة الخلفية لمكتبة الاطفال صرحا من صناعتهم، حيث وضع كل مشارك حجرا احضره من بلده، ليكون هذا الصرح صرحا تذكاريا لكل من يزور تلك المنطقة.

اهالي الاطفال الذين تجمعوا باعداد كبيرة، لمتابعة توزيع الهدايا على ذويهم، وجهوا الشكر والتقدير لسمو ولي العهد على رعايته لهذا الرالي الخيري الذي يعود بالنفع والفائدة على عدد من القطاعات في المملكة.

واشاد محمد المصبحيين احد الحاضرين للحفل بالجهود الكبيرة التي يبذلها سمو ولي العهد في خدمة المجتمع المحلي، معتبرا أن رعاية سموه لهذا الحدث العالمي، منحه المزيد من الاهتمام، ما انعكس ايجابا على المكتسسبات التي تحققها بعض القطاعات في المملكة .

ويختتم المشاركون في الرالي مسيرهم مساء اليوم الخميس في منطقة البحر الميت، مروروا بالكرك وجسر الموجب وماعين ومادبا، حيث سيكون البحر الميت النقطة الختامية للمشاركين الذين انطلقت رحلتهم من المانيا مرورا بعدد من الدول قبل أن يستقر بها المقام في المملكة نقطة الختام..

ووجه مدير عام جمعية دريم الخيرية عمر الغويري الشكر لسمو ولي العهد على لفتتة الكريمة برعاية هذا الحدث الخيري، معتبر أن رعاية سموه اكسبت الرالي مزيدا من الاهمية، بدليل هذا الحجم الكبير لوسائل الاعلام العالمية التي ترافق هذا الحدث لتغطيته.

كما شكر الغويري اهالي منطقة معان على تعاونهم، متمنيا أن تمتد انعكاسات هذا الرالي الايجابية على باقي مناطق المملكة.

يشار إلى أن العديد من فئات المجتمع المحلي، خاصة الاطفال استفادوا من ريع هذا الرالي والخدمات الانسانية التي يقدمها، حيث يقدر ريع الرالي بـ 250 ألف دينار، ستذهب لشراء القواقع السمعية، لمعالجة الاطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع، حيث يوجد في الاردن 12 الف حالة بحاجة الى زراعة قواقع سمعية، حيث كان يتم مساعدة 150 حالة، ولكن بمبادرة سمو ولي العهد ورعايته لهذا الرالي الخيري، فان العدد سيرتفع كثيرا، وبالتالي معالجة اكبر عدد من الاطفال المحتاجين لهذه العملية.

، كما سيتبرع المشاركون بسيارتي اطفاء تقدر تكلفتهما بـ 110 الاف دينار، إضافة إلى العديد من التبرعات.

أخبار ذات صلة