5200 أسير فلسطيني يضربون اليوم تضامناً مع الأسرى الإداريين

عربي دولي
نشر: 2014-05-22 06:00 آخر تحديث: 2016-08-03 18:50
5200 أسير فلسطيني يضربون اليوم تضامناً مع الأسرى الإداريين
5200 أسير فلسطيني يضربون اليوم تضامناً مع الأسرى الإداريين
المصدر المصدر

رؤيا وكالات - أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع  الفلسطينيين أن السلطة تجري اتصالات مكثفة مع أطراف دولية لحل قضية إضراب الأسرى الإداريين المعتقلين في سجون الاحتلال.

وقال قراقع في بيان صحافي، إن هناك اتصالات تجريها القيادة الفلسطينية مع جميع الدول والأطراف المؤثرة لممارسة الضغط على إسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى .

وذكر قراقع أن الاتصالات الفلسطينية حذرت الأطراف الدولية من تداعيات وفاة أي معتقل خلال إضرابه داخل السجون الإسرائيلية وما قد يحمله ذلك من توتر في الأوضاع الميدانية.

اتصالات فلسطينية مكثّفة

كما أعلنت وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن نحو 5200 أسير سيشرعون يوم الخميس في إضراب تحذيري شامل، تضامنا مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام منذ 28 يوما على التوالي.

وأوضحت الوزارة في بيان صحافي، أن الأسرى حذروا من دخول الآلاف منهم في إضراب مفتوح عن الطعام بدءا من الأسبوع المقبل.

وأوضح البيان، أن 120 أسيرا في سجن ‹هداريم› نفذوا، امس، إضرابا تحذيريا ضد إدارة السجون، تضامنا مع الأسرى، بمشاركة الأسيرين مروان البرغوثي وأحمد سعدات، إضافة إلى انضمام 40 أسيرا من سجن ‹النقب› إلى الإضراب المفتوح، ما يشير إلى اتساع نطاق الإضراب في سجون الاحتلال.

ونبهت الوزارة إلى خطورة الوضع الصحي لنحو 20 أسيرا مضربا جرى نقلهم خلال الساعات الأخيرة إلى المستشفيات الإسرائيلية بعد فقدانهم الوعي، وزج أعداد منهم في العزل الانفرادي واستمرار "تعنت" إسرائيل بالتجاوب مع مطالبهم.

من جهته، قال مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس، إن أوضاع الأسرى المضربين عن الطعام في عزل سجن "أيلون الرملة"، غاية في الخطورة.

وأكد الأسرى لبولس أنهم مستمرون في معركتهم من أجل وضع حد لسياسية الاعتقال الإداري التعسفية غير المبررة التي يستخدمها الاحتلال بحق أبناء شعبنا، مهما كلفهم ذلك من ثمن.

وأشار إلى أنه تمكن من زيارة عدد من الأسرى الذين أحضروا للزيارة على الكراسي المتحركة، ولفت الأسرى إلى أن 11 أسيرا من المرضى المضربين أوقفوا تناول الدواء بعد أن أقدمت مصلحة سجون الاحتلال على عرقلة زيارات المحامين، الأمر الذي دفع ممثلين من مصلحة السجون للاجتماع مع قيادة الإضراب ووعدوا خلاله بالاستجابة لمطلبهم وتسهيل مهمة المحامين في زيارتهم.

يأتي ذلك في وقت أغلق فيه متظاهرون فلسطينيون مقر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مدينة نابلس، محتجين على ما وصفوه بـ"صمت الأمم المتحدة ومؤسساتها تجاه قضية إضراب الأسرى".

كما أغلق محتجون مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي التابع للأمم المتحدة في غزة لعدة ساعات، مطالبين بتحرك فوري من المنظمات الدولية لحل قضية الأسرى المضربين.

من جهتها، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إنها تواصل زيارة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وأعربت اللجنة في بيان عن قلقها إزاء الوضع الصحي لعدد من الأسرى المضربين، داعية السلطات الإسرائيلية إلى احترام اختيار وكرامة وحقوق المضربين عن الطعام.

وبدأ 120 معتقلا إداريا إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 28 يوما، من أصل 180 محتجزين، وفق نفس القانون وذلك احتجاجا على استمرار الاعتقال الإداري بحقهم وتجديده دون تهم رسمية.

أخبار ذات صلة