مقابلة خاصة مع الفنانين الفلسطينيين قاسم النجار وشادي البوريني

هنا وهناك
نشر: 2015-11-12 12:50 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
مقابلة خاصة مع الفنانين الفلسطينيين قاسم النجار وشادي البوريني
مقابلة خاصة مع الفنانين الفلسطينيين قاسم النجار وشادي البوريني

رؤيا – حاتم الشولي – اشكال المقاومة لا تنتهي، فالمقاومة التي تطلق الرصاص نحو الاعداء هي ذاتها المقاومة التي تهز الكيان الصهيوني من اغنية هنا او هناك بصوت الفنانين الفلسطينيين قاسم النجار وشادي البوريني.
 
النجار يرى ان هذا الفن نوعا من انواع المقاومة، حيث قال في لقاء خاص مع رؤيا انه يعتبر انتشار الاغنية الشعبية الفلسطينية في العالم عموما هو دلالة على أهمية القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بالعيش فوق ارضه، واضاف النجار ان اغانيه التي يطلقها دوما هي دائما تنبع من جوهر القضية، حيث يغني منها ولها.
 
وعن انتشار اغانيه، قال ان اغنية "اضرب تل ابيب" وجدت انتشارا واسعا في فلسطين وخارجها وانها انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام بالاضافة الى الاغنية التي اطلقها مؤخرا بعنوان "بهمش" والتي استوحاها من مقولة رجل فلسطيني كبير في العمر في مدينة الخليل وقف امام الجنود الاسرائيلين وقال لهم "خلي الشباب يرموا عليكم حجار، بهمش".
 
الفنان شادي البوريني قال لرؤيا ان الفن الفلسطيني الذي يقدمه يعبّر عن الشعب الفلسطيني بكل اطيافه، وان الفن هو اسهل رسالة لايصال صوت الفلسطيني الى العالم، وان الاغاني الشعبية الفلسطينية هي جزء مهم واساسي من الهوية الفلسطينية.
 
واضاف البوريني، ان كل الاعمال التي يقدمها هي اعمال وطنية، لان الوطن يستحق دائما ان نتغنى به، وان اغانيه تلقى رواجا كبيرا بين الشباب الفلسطيني والشباب العربي عموما خاصة من خلال انتشارها عبر منصات الاعلام المجتمعي المختلفة.
 
وعن سبب تواجدهما في عمّان، قال النجار والبوريني انهما متواجدين في العاصمة عمّان لدعم ومؤازرة "الفدائي" المنتخب الفلسطيني لكرة القدم الذي يخوض مباريات مهمة في التصفيات الاسيوية المزدوجة المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019 حيث اختار الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم عمّان لاستضافة جميع مبارياته بدلا من رام الله بسب الاحداث التي اندلعت مؤخرا في ارجاء فلسطين والتي عرفت بـ "انتفاضة القدس".

أخبار ذات صلة

newsletter