تشكيل لجان لحصر أضرار تجار وسط البلد جراء الفيضانات

محليات
نشر: 2015-11-08 15:13 آخر تحديث: 2016-08-05 05:30
تشكيل لجان لحصر أضرار تجار وسط البلد جراء الفيضانات
تشكيل لجان لحصر أضرار تجار وسط البلد جراء الفيضانات

رؤيا - بترا - خلص اجتماع حاشد نظمته غرفة تجارة عمان الاحد بمقرها الى تشكيل لجنتين لحصر الاضرار والخسائر التي لحقت بتجار وسط العاصمة جراء الفيضانات الأخيرة التي داهمت محلاتهم.

 

وتوافق المجتمعون على تشكيل لجنة مهمتها حصر الاضرار التي لحقت بقطاع الالبسة والاقمشة وتضم ممثل قطاع الألبسة والأقمشة في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي وممثل القطاع المالي والمصرفي في غرفة تجارة الأردن علاء ديرانية.

 

كما تضم اللجنة ممثل قطاع الصحة والادوية الطبية ومستلزماتها في غرفة تجارة الاردن محمود الجليس وامين السر في غرفة تجارة عمان محمد علي البقاعي ونقيب تجار الالبسة والاحذية سلطان علان.

 

وتوافق المجتمعون على تشكيل لجنة اخرى لحصر الاضرار التي لحقت بتجار قطاع المواد الغذائية وتضم في عضويتها النائب الاول لرئيس غرفة تجارة عمان غسان خرفان وعضو مجلس ادارة الغرفة طارق الطباع ممثل قطاع الأثاث المنزلي والمكتبي والقرطاس خالد حبنكه والتاجر زياد اسعد.

 

وقرر رئيس غرفة تجارة عمان عيسى حيدر مراد الذي ترأس الاجتماع، رفد اللجنتين بكوادر ادارية من الغرفة لمساعدتها في حصر الاضرار وكتابة التقرير النهائي، مشيرا الى ضرورة انجاز العمل خلال ثلاثة ايام.

 

واكد مراد خلال الاجتماع الذي حضره حشد من تجار وسط البلد المتضررين من الفيضانات ان الغرفة ستعمل باتجاهات عديدة لمساعدة التجار جراء ما اصابهم بفعل الفيضانات التي داهمت محلاتهم الخميس الماضي.

 

وقال ان الغرفة ستقوم بعد حصر الاضرار وتحديد الخسائر برفعها الى الجهات الرسمية للوقوف على حجم الكارثة التي وقعت واضرت بالقطاع التجاري بمختلف مناطق العاصمة.

 

واضاف مراد ان الغرفة توصلت الى تفاهمات مع دائرة ضريبة الدخل والمبيعات لإعفاء التجار المتضررين من الفيضانات من ضريبة الدخل لتعويض جزء من الخسائر التي لحقت بهم فيما هناك مشاورات لإعفاء البضائع التي تضررت من ضريبة المبيعات.

 

وقال خلال الاجتماع الذي حضره مجلس ادارة الغرفة وممثلون لقطاعات تجارية بغرفة تجارة الاردن ان من حق التجار الذين اصابهم ضررا كبيرا التوجه الى القضاء والمطالبة بالتعويض.

 

وشدد مراد على ضرورة ان تتحوط امانة عمان الكبرى للظروف الجوية المقبلة وبخاصة اننا ما زلنا في بداية الشتاء خوفا من تكرار ما حصل من خلال اعادة النظر بالبنية التحتية للشوارع ومناهل تصريف المياه وبخاصة في وسط البلد باعتبارها منطقة منخفضة ومعرضة دائما لتدفق مياه الامطار.

 

وحذر المجتمعون من حدوث انهيارات قد تلحق بمنطقة وسط البلد بخاصة مع وجود تصدعات ظاهرة للعيان في جبل الجوفة.

أخبار ذات صلة