الإنتر وروما في قمة مثيرة بالدوري الإيطالي

رياضة
نشر: 2015-10-31 07:50 آخر تحديث: 2016-07-12 22:00
الإنتر وروما في قمة مثيرة بالدوري الإيطالي
الإنتر وروما في قمة مثيرة بالدوري الإيطالي

رؤيا - تحفل المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم بالمواجهات والدربيات الساخنة أبرزها ستجمع بين انتر ميلان الرابع وروما المتصدر.

 

ويبرز أيضا دربي مدينة تورينو بين يوفنتوس حامل اللقب والمترنح مع تورينو العاشر، ولاتسيو السادس مع ميلان الثامن، وجنوا الخامس عشر مع نابولي الثاني.

 

ويتصدر روما الترتيب برصيد 23 نقطة وهو مطارد بفارق نقطتين من الثلاثي نابولي وفيورنتينا وانتر ميلان، فيما يعاني يوفنتوس بطل الأعوام الاربعة الاخيرة في المركز الثاني عشر بثلاث انتصارات في 10 مباريات.

 

في المباراة الأولى على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ميلانو، يخوض رجال المدرب روبرتو مانشيني اختبارا حقيقيا سيشكف إلى حد كبير مدى استعداداهم للمنافسة على لقب هذا الموسم، عندما يستقبلون "ذئاب" روما الذين ابلوا البلاء الحسن في المباريات الخمس الأخيرة وانتزعوا صدارة الكالشيو.

 

وضرب انتر ميلان بقوة في بداية الموسم وحقق 5 انتصارات متتالية، بيد ان مستواه تراجع في الآونة الأخيرة وفشل في تحقيق الفوز في 4 مباريات متتالية قبل ان ينتزع فوزا بشق النفس من بولونيا صاحب المركز الأخير الثلاثاء الماضي (1-0).

 

ولم يقدم انتر ميلان، الساعي إلى استعادة سيطرته على الدوري عندما توج بخمسة القاب متتالية آخرها العام 2010 بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو، مستوى مقنعا في مباراته الأخيرة وعانى الأمرين أمام بولونيا المتواضع، وهو ما دفع مانشيني الى مطالبة لاعبيه بان يكونوا في قمة الجاهزية امام روما اليوم.

 

وقال مانشيني الذي طرد في المباراة الأخيرة لكثرة احتجاجاته على الحكم: "انها مباراة حاسمة بالنسبة لنا ويجب ان نكون في قمة استعدادتنا سنلعب على أرضنا وامام جماهيرنا وبالتالي فنحن مطالبون بتقديم الافضل وكسب النقاط الثلاث".

 

بيد أن مانشيني اعترف بصعوبة المهمة امام روما "الصاعد بقوة في الآونة الأخيرة. لديهم فريق قوي ويلعب باسلوب هجومي محض. يجب الحذر من مهاجميه الذين بامكانهم هز الشباك في أي لحظة".

 

وتشير الاحصائيات إلى مدى صحة كلام مانشيني، فروما الذي حقق الفوز في المباريات الخمس الأخيرة، يملك اقوى خط هجوم في الكالشيو حتى الآن برصيد 25 هدفا، وهو سيستفيد من عودة هدافه الدولي المصري محمد صلاح بعد غيابه عن المباراة الأخيرة أمام أودينيزي (3-1) بسبب الايقاف.

 

يذكر ان صلاح كان هداف روما قبل المرحلة الماضية برصيد 5 أهداف، قبل ان يلحق به لاعب الوسط الدولي البوسني ميراليم بيانيتش والمهاجم الدولي العاجي جرفينيو بتسجيل كل منهما لهدف في مرمى اودينيزي.

 

وقال مدافع روما حاليا والانتر سابقا البرازيلي مايكون الذي سجل هدفا وصنع آخر أول من أمس الاربعاء أمام اودينيزي: "لدينا فريق فريق رائع، ونكسب ثقة متزايدة يجب ان نحافظ عليها، ولكن يجب ان نكثف من جهودنا ونعمل كثيرا وبجدية كبيرة. المباراة المقبلة ضد انتر ميلان ونحن نرغب في الفوز بهذه المباراة".

 

وبخصوص نوايا الفريق في التتويج باللقب للمرة الأولى منذ العام 2001، قال مايكون: "من المبكر الحديث عن اللقب، أحرزت الكثير من الالقاب وأعرف أن الحديث عنها لا يكون في هذه الفترة من الموسم.

 

أمامنا طريق طويل ولكننا على الطريق الصحيح ويتعين علينا السير على هذا المنوال وفي هذا الاتجاه".

 

ويسعى روما إلى كسب النقاط الثلاث في أفق استضافته لباير ليفركوزن الألماني الاربعاء المقبل في الجولة الرابعة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

 

ويدرك روما جيدا ان تعثره سيكلفه الصدارة ليس من الانتر فقط بل من فيورنتينا الذي يملك فرصة استعادتها كونه يخوض اختبارا سهلا نسبيا امام فروزينوني الصاعد حديثا ‘لى دوري الأضواء وصاحب المركز السابع عشر، ونابولي الذي يرصد بدوره الفوز السادس على التوالي عندما يحل ضيفا على جنوا.

 

واستعاد فيورنتينا توازنه بعد خسارتين متتاليتين امام نابولي وروما، بتغلبه على فيرونا الاربعاء وسيسعى إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز الثاني على التوالي والثامن هذا الموسم والحفاظ على فارق النقطتين على الاقل عن روما.

 

في المقابل، يأمل نابولي في استغلال المعنويات العالية للاعبيه بعد الصحوة القوية في المباريات الخمس الأخيرة، والمهزوزة لدى مضيفه الذي تعثر في المباراتين الاخيرتين وحقق 3 انتصارات حتى الآن هذا الموسم مقابل 5 هزائم.

 

وسيكون ملعب "يوفنتوس ارينا" مسرحا للدربي الساخن بين فريق "السيدة العجوز" وجاره تورينو. ويسعى يوفنتوس إلى النهوض مجددا من كبوته الجديدة حيث عاد الى مسلسل النتائج المخيبة بخسارته امام ساسوولو 0-1 الاربعاء.

 

وهي الخسارة الرابعة ليوفنتوس هذا الموسم الأسوأ في الكالشيو منذ موسم 1969-1970 وهو ما يزال يبحث عن عن انطلاقة جديدة في الدوري الذي سيطر عليه في المواسم الأربعة الماضية، خصوصا في الموسم الماضي حيث توج بثنائية الدوري والكأس للمرة الاولى منذ 20 عاما، كما وصل إلى نهائي دوري الأبطال للمرة الاولى منذ 2003 قبل ان يخسر أمام برشلونة الاسباني 1-3.

 

ويعول يوفنتوس كثيرا على مباراة اليوم كونها تسبق رحلته إلى المانيا ومواجهة بوروسيا مونشنغلادباخ في الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا. وانتقد ماسيميليانو اليغري لاعبيه عقب المباراة امام ساسوولو خاصة ارتكابهم للأخطاء امام منطقة جزائهم، وقال "ليس لدينا أي عذر، لم نكن بحاجة إلى اللعب بهذا التوتر وارتكاب الاخطاء بالقرب من منطقتنا"، مضيفا "يجب أن نتحسن بسرعة وأن نتحمل المسؤولية. نحن يوفنتوس وردة فعلنا يجب ان تكون مختلفة".

 

وتابع "يجب ان نعمل بجيدة وان نستعد للدربي السبت وبعده دوري ابطال أوروبا. يجب ان نلعب بأداء أفضل وان نحقق نتائج افضل". ولا تخلو مباراة لاتسيو السادس وميلان الثامن على الملعب الاولمبي في العاصمة من صعوبة وأهمية، فالاول يبحث عن استعادة التوازن بعد الخسارة امام اتالانتا 1-2، والثاني عن مواصلة صحوته وتحقيق الفوز الثالث على التوالي. ويلعب غدا الاحد ايضا بولونيا الثامن عشر مع اتالانتا السابع، وكاربي صاحب المركز الأخير مع فيرونا التاسع عشر قبل الأخير، واودينيزي الخامس عشر مع ساسوولو الخامس. وتختتم المرحلة بعد غد الاثنين المقبل بلقاءي كييفو الحادي عشر مع سمبدوريا التاسع، وباليرمو الرابع عشر مع امبولي الثالث عشر.

أخبار ذات صلة

newsletter