مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

الجمعة: "نساء لأجل فلسطين" وقفة تضامنية في عمان

الجمعة: "نساء لأجل فلسطين" وقفة تضامنية في عمان

نشر :  
منذ 8 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 8 سنوات|

رؤيا -  تحت شعار "نساء من أجل فلسطين" تنظم مجموعة من السيدات وقفة تضامنية من قلب العاصمة يوم الجمعة ٣٠-١٠-٢٠١٥ الساعة الواحدة قرب مبنى أمانة عمان، راس العين، تعبيرا عن تضامن الأردن الأبي مع الشعب الفلسطيني  الشقيق  في نضاله ومقاومته المشروعة ضد الإحتلال و لا سيما في ظل استمرار، بل و تعاظم ممارسات العدو الصهيوني السافرة من إنتهاك لحقوق الإنسان و نهب و مصادرة للأراضي و تدنيس للمقدسات و قتل للأطفال و النساء و الشيوخ و المواطنين ، وتمادي في الإستيطان وتجاهل  لكافة المواثيق و القوانين الدولية ، وفي ظل الظروف الإقليمية الحرجة و محاولات تهميش القضية الفلسطينية و إنكار محوريتها في الواقع و الوجدان العربي .

 

و نهدف بهذا الحشد أن نشد على أيدي أهلنا و شعبنا المناضل في فلسطين  ونؤكد على مساندتنا لهم  قولا و فعلا و لنعبر مرة أخرى عن إيماننا  المطلق  بأحقية القضية الفلسطينية و أولويتها، كما عن إجلالنا  لسمو معاني المقاومة و التصدي للإحتلال التي نشهدها اليوم التي عهدناها دوما من الشعب الفلسطيني الصامد على الرغم من التحديات و المتغيرات،  وبحيث نعاهد فلسطين وأهلها على أن نستمر في العمل الدؤوب لنشر الوعي بقضيتها و كشف  الظلم الذي يمارسه العدو و أعوانه  على الشعب الفلسطيني  و التصدي لممارسات التسويف الإعلامي بحقه و لنؤكد رفضنا  القاطع للمساومة على حقوقه المشروعة والمقرة دوليا وعلى تمسكنا  بعروبة القدس و ضرورة  التصدي لممارسات التهويد البائسة ودعم صمود الشعب الفلسطيني  بجميع أشكاله على أرضه  كما العمل على تعزيز المقاطعة وممارسة كافة الضغوطات لعزل العدو الصهيوني من المجتمع الدولي .

 

كما تهدف هذه الوقفة  بشكل خاص لدعم المرأة الفلسطينية والتعبير عن إعتزازنا بدورها البارز والمشرف في المقاومة اما واختا و طالبة وطفلة  وزوجة وعاملة وقيادية و بما تقدمه من تضحيات ونحتفي بما تجسده من معاني  الشجاعة والصبر والعزم  والإرادة والوطنية والتمكين الحقيقي.

 

و نقول أن هذه الوقفة وإن إستجدتها الظروف والمسلسل الأخير من الإنتهاكات والمواجهات والإستفزازات فإنها ليست حدثا عارضا  أو مجرد ردة فعل آنية بل تعكس حراكا واعيا و فاعلا لن يهدأ أو يستكين قبل أن ينال الشعب الفلسطيني كافة حقوقه و ينعم بالعدل والحرية و الأمن و السلام و السيادة.