الصناعة تؤكد اهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية الاردنية السويدية

اقتصاد
نشر: 2015-10-28 15:56 آخر تحديث: 2016-08-03 08:00
الصناعة تؤكد اهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية الاردنية السويدية
الصناعة تؤكد اهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية الاردنية السويدية

رؤيا - بترا - اكدت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي اهمية العمل على تعزيز التعاون الاقتصادي بين الاردن والسويد في مختلف المجالات بخاصة التجارية والاستثمارية منها.

 

وقالت الوزيرة خلال ملتقى الاعمال الاردني السويدي الذي نظمته السفارة السويدية في عمان وغرفة صناعة الاردن اليوم الاربعاء، بحضور وزير الادارة العامة السويدي اردلان شيكارابي والوفد المرافق، ان العلاقات التجارية المتبادلة بين بلدينا مرتبطة باتفاقية الشراكة الأردنية الأوروبية حيث بلغت الواردات الأردنية من السويد ما يقارب 94 مليون دولار خلال العام 2014 وفي المقابل فان الصادرات الأردنية الى السويد لم تتجاوز 2 مليون دولار.

 

واضافت ان المنتدى يشكل فرصة للقطاع الخاص من البلدين لاستكشاف مجالات التعاون وبما يساهم في زيادة حجم المبادلات التجارية.

واشارت الوزيرة الى ان زيارة الوزير السويدي والوفد المرافق تأتي متابعة لنتائج زيارة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور الى مملكة السويد في آب الماضي.

 

وهذا هو اول وفد تجاري يزور الاردن منذ عام 2009 ويضم 16 شركة من كبريات الشركات السويدية وتعمل في عدة قطاعات من بينها تكنولوجيا الاتصالات والطاقة وانظمة المياه والصحة والمعدات المنزلية وغيرها.

 

وقالت الوزيرة انه وبالرغم من الظروف الراهنة المحيطة في المنطقة فقد استطاع الأردن في ظل قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تحقيق نجاحات متواصلة خلال الـ15 عاما الماضية، حيث اصبحت المملكة مركز جذب استثماري في المنطقة.

 

وعرضت علي خلال الملتقى التطورات الاقتصادية التي شهدها الاردن مؤخرا وخاصة تحديث التشريعات الاقتصادية بخاصة قانون الاستثمار واصدر قانون للشراكة بين القطاعين العام والخاص.

 

ودعت الجانب السويدي للاستفادة من الفرص الواعدة في قطاعات مثل السياحة والرعاية الصحية والطاقة المتجددة ومشاريع المياه وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إضافة إلى القطاع الصناعي، وكذلك اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الاردن بالعديد من البلدان والتكتلات الاقتصادية الكبرى.

 

من جانبه عبر الوزير السويدي عن اهتمام بلاده بتنمية وتطوير التعاون الاقتصادي مع الاردن الذي يمتلك العديد من المزايا والفرص الاستثمارية الواعدة في كثير من المجالات.

 

وقال ان السويد تتطلع للأردن كبوابة لدخول اسواق المنطقة في ضوء ما تتميز به من عوامل امن واستقرار وبيئة استثمارية جاذبة.

وأعرب الوزير السويدي عن تقديره للدور الكبير الذي يقوم به الاردن لخدمة اللاجئين السوريين والاعباء التي يتحملها نتيجة لذلك.

 

من جانبه قال رئيس غرفة صناعة الاردن ايمن حتاحت ان القطاع الخاص الاردني يسعى لتعزيز التعاون مع السويد وان هناك العديد من الفرص والمجالات التي يمكن استغلالها لزيادة مستوى التبادل التجاري الذي مازال بحدود متواضعة جدا لا تذكر وخاصة الصادرات الاردنية الى السوق السويدي.

 

واضاف ان الاردن يمتلك العديد من الفرص الاقتصادية والاستثمارية التي تشكل عوامل جاذبة للمستثمرين ورجال الاعمال من مختلف البلدان سيما وان المملكة تتمتع بموقع جغرافي متوسط في المنطقة ونجحت في تحقيق العديد من الاصلاحات.

 

واشار الى التحديات التي تواجه الصادرات الاردنية الى اوروبا بشكل عام الامر الذي يتطلب مساعدة القطاع الخاص الاردني على ازالة تلك الصعوبات حتى تتدفق المنتجات الاردنية للأسواق الاوروبية.

وحضر اللقاء رئيس جمعية رجال الاعمال الاردنيين حمدي الطباع والسفيرة السويدية لدى المملكة هيلينا ريتز.

أخبار ذات صلة

newsletter