وزير الداخلية اللبناني ينفي تعرضه لضغوط بشأن الأمير السعودي المعتقل في لبنان

عربي دولي
نشر: 2015-10-27 18:44 آخر تحديث: 2016-08-02 08:10
وزير الداخلية اللبناني ينفي تعرضه لضغوط بشأن الأمير السعودي المعتقل في لبنان
وزير الداخلية اللبناني ينفي تعرضه لضغوط بشأن الأمير السعودي المعتقل في لبنان

رؤيا - بي بي سي - نفى وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أنه قد تعرض إلى ضغوطات بشأن الأمير السعودي الذي أفادت تقارير باعتقاله للتحقيق في صلته بعملية تهريب كمية ضخمة من الحبوب المخدرة في مطار بيروت الدولي.


وقال المشنوق، على حسابه على موقع تويتر، إنه لم يتلق أي اتصال هاتفي بشأن الأمير السعودي.


وكانت السلطات اللبنانية اعتقلت خمسة سعوديين، بينهم أمير من العائلة المالكة السعودية، بعد العثور على طنين من حبوب الكبتاغون المخدرة في حوزتهم بينما كانوا يوشكون على الصعود على متن طائرة خاصة متجهة الى المملكة العربية السعودية.


ونُشرت على حساب الوزير نفسه على تويتر صورة تظهره في اجتماع، الثلاثاء، مع السفير السعودي.


جاءت هذه التصريحات بعد تقرير بثه تلفزيون المنار التابع لحزب الله، الاثنين، أشار فيه إلى أن "السفارة السعودية في لبنان وتيار المستقبل يضغطان على وزير الداخلية والسلطات القضائية اللبنانية كي لا يوجهوا اتهامات ضد الأمير السعودي المعتقل".


ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر أمني لبناني قوله إن من بين الموقوفين الأمير عبد المحسن بن وليد آل سعود من العائلة المالكة السعودية وكان برفقته أربعة أشخاص آخرين.


كما بثت محطة تلفزيون الجديد الخاصة تقريرا في وقت سابق الثلاثاء أشارت فيه إلى اعتقال الأمير عبد المحسن بن الوليد بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود بعد العثور على عدد من الحقائب والطرود تحتوي على كمية كبيرة من المخدرات في حوزتهم قبيل مغادرتهم لبنان في طائرة خاصة.


وكانت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية اللبنانية قالت إن حبوب الكبتاغون، وضعت في 40 حقيبة على متن الطائرة التي كانت ستقلع إلى المملكة العربية السعودية.


ووصفت الوكالة هذه العملية بأنها "أكبر عملية تهريب يتم إحباطها في مطار بيروت الدولي".


وكانت السلطات الأمنية اللبنانية أحبطت في نيسان/أبريل 2014 عملية تهريب 15 مليون حبة كبتاغون في مرفأ بيروت، كانت أخفيت داخل أكياس معبأة بالذرة.

أخبار ذات صلة

newsletter