سلطة وادي الأردن: الاعتداءات على حرم الأودية السبب الرئيس للفيضان

الأردن
نشر: 2015-10-26 21:50 آخر تحديث: 2016-08-04 13:20
سلطة وادي الأردن: الاعتداءات على حرم الأودية السبب الرئيس للفيضان
سلطة وادي الأردن: الاعتداءات على حرم الأودية السبب الرئيس للفيضان

رؤيا - الرأي - تكرر مشهد شتاء العام الماضي بشكل اكثر حدة في منطقة الاغوار الشمالية، التي عاد مسلسل انجرافات السيول ومداهماتها للطرق والمنازل والحاقها اضراراً مادية بالمزروعات في ظل عدم ايجاد حلول جذرية لمشكلة قوة السيول امام تهالك البنية التحتية.


ومنطقة كالاغوار الشمالية، يتحكم موقعها الجغرافي الذي تحيطة سلسلة جبال المناطق الشفا غورية بمدى الاضرار في حال تشكل السيول، والتي تتجمع من مختلف المناطق وتجد مسارها عبر الجبال لتنزل البقعة الغورية مسببة كوارث بالبنية التحتية بعد ان يعمل طميها واتربتها على انسداد العبارات الصندوقية والانبوبية التي تكون على جاهزية قبل بدء موسم الشتاء.

فيما جهدت جمعيات خيرية خلال اليومين الماضيين في تقديم مساعدات للاسر المتضررة وايواء بعضها في مقراتها، في حين سعت مديرية التنمية الاجتماعية على تقديم مساعدات طارئة ومواد عينية لمتضررين.


ويرى مدير مكتب اشغال لواء الاغوار الشمالية المهندس عطا ابداح، ان مسألة احداث حلول جذرية لمشكلة الفيضانات المتكررة في كل موسم في المنطقة يتطلب العمل على اعادة مسارات الاودية بمحاذاة الجبال الشرقية الى طبيعتها عبر انهاء الاعتداءات بالبناء على حرمها خلال السنوات الطويلة الماضية، مبينا ان تلك الاعتداءات على حرم الاودية منتشرة في معظم مناطق الاغوار وهو الامر الذي فاقم من السلبيات التي تخلفها السيول.


وبين، انه يتوجب على الجهات المعنية وخاصة في وزارة المياه والري وسلطة وادي الاردن العمل على انشاء احافير للحصاد المائي للمساعدة في التخفيف من سرعة تدفق مياه السيول، مشيرا الى انه يجري العمل حاليا بالتنسيق مع مختلف الجهات وبلديات المنطقة العمل على اعادة فتح عبارات تصريف المياه التي تعرضت للاغلاق جراء انجرافات السيول، لافتا الى ان جميع الطرق في اللواء باتت سالكة بعد اعادة فتحها من قبل الاليات التي تعمل في حالة طوارئ حاليا.


ويؤكد مصدر مسؤول في سلطة وادي الاردن طلب عدم ذكر اسمه، ان مشكلة الاعتداءات على حرم الاودية والمهارب الفرعية تشكل السبب الأول لتفاقم مشكلة تكرار فيضان السيول واضرارها بالمواطنين، مشيرا الى ان تلك الاعتداءات بعضها مضى عليه 40 عاماً، في الوقت الذي تتطلب فيه كثير من حالات الاعتداء مجريات قضائية في المحاكم بين السلطة والمعتدين حيث يوجد العديد من القضايا التي تخص تلك الاعتداءات مرفوعة من قبل سلطة وادي الاردن.


واكد المصدر، ان سلطة وادي الاردن احالت مؤخراً عطاء بكلفة 140 الف دينار يشمل اعادة تهذيب وتبطين وانشاء جدران استنادية لمجرى وادي قليعات، علاوة على انشاء عبارات صندوقية في منطقة الرياحنة ببلدة المشارع والزيغان، بما يسهم في التخفيف من حدة الفيضانات مستقبلاً.
وفي ذات السياق، تواصل لجان لحصر اضرار السيول عملها للوقوف على حجم الاضرار التي خلفتها، وفق متصرف لواء الاغوار الشمالية عدنان العتوم الذي اوضح ان لجنتين من الدوائر ذات العلاقة تقومان بحصر الاضرار الكبيرة التي سببتها السيول لمنازل المواطنين، مشيرا الى ان نحو 200 منزل داهمتها السيول وتم شفط المياه من اغلبها لكن الطمي الذي رافق السيول كان ايضا كبيرا ووصل ارتفاعه في بعض المنازل الى اكثر من متر ما اتلف اثاث تلك المنازل بالكامل، مؤكدا ان المتصرفية تعمل بجهد مضاعف مع البلدية والاجهزة المعنية الاخرى لمساعدة المنازل المتضررة لكن الامكانيات اقل بكثير من الاضرار، مضيفا ان الطريق العام للواء اصبح سالكا ولكن الحذر مطلوب من جميع السائقين لا سيما في اماكن ما زال الطمي يتواجد فيها.


واشار العتوم، الى ان طرقا فرعية جرفتها السيول واحدثت فيها اضرارا تمثلت بالقطع التام، منوها ان اكثر المناطق المتضررة كانت تل الاربعين والمنشية والفضيين والعرامشة وبصيلة واسكان معاذ في الشونة الشمالية، لافتا الى ان جميع فرق الطوارئ ما زالت تعمل جنبا الى جنب لاعادة الامور الى وضعها السابق، موضحا ان مشلكة معالجة اضرار منازل المواطنين تبقى هي الاكبر.


 من جهتها، قالت شركة توزيع الكهرباء « ان التيار الكهربائي انقطع عن عدد من مناطق الاغوار الشمالية امس نتيجة سقوط وتكسير 25 عامود ضغط منخفض وعامودين ضغط متوسط.


ووفق بيان على لسان المدير التنفيذي لمنطقة وادي الاردن والشرقية في شركة توزيع الكهرباء المهندس سعيد عبيدات، فان الرياح الشديدة التي شهدتها الاغوار الشمالية أدت الى تطاير الالواح المعدنية «الزينكو» وسقوطها على شبكات التيار الكهربائي إضافة الى سقوط اشجار على الشبكات، الامر الذي ادى الى انقطاع التيار الكهربائي عن المشتركين في المنطقة لوقت قصير «.


وأكد ان فرق الصيانة في المنطقة تعاملت بجاهزية عالية، حيث عاد التيار الكهربائي الى 99 بالمئة من المناطق في الاغوار الشمالية، بعد ان تم عزل عامود الضغط المتوسط وتغذية جميع المناطق، وعزل العطل في آخر وتغذية 15 بئرا في المنطقة بالتيار الكهربائي التي انقطع عنها بسبب سرعة الرياح وسقوط اجسام على الشبكة، منوهاا ان العمل جارٍ لاعادة التيار للجزء المتبقي، متوقعا انجاز العمل خلال وقت قصير وإعادة التيار.

أخبار ذات صلة

newsletter