حركتا حماس وفتح تستأنفان في غزة مشاورات تشكيل حكومة “التوافق الوطني”

عربي دولي
نشر: 2014-05-14 12:59 آخر تحديث: 2016-07-19 05:00
حركتا حماس وفتح تستأنفان في غزة مشاورات تشكيل حكومة “التوافق الوطني”
حركتا حماس وفتح تستأنفان في غزة مشاورات تشكيل حكومة “التوافق الوطني”
المصدر المصدر

رؤيا - استؤنف، ظهر اليوم الأربعاء، لقاء مشاورات تشكيل حكومة التوافق الفلسطيني بين وفدي حركتي فتح وحماس، في قطاع غزة.
وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة “حماس″ في تصريح لوكالة الأناضول إنّ “وفد حماس والذي يرأسه موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي للحركة يستكمل ظهر اليوم الأربعاء في لقاء مع وفد حركة فتح برئاسة عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة فيها، مشاورات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية تنفيذا لاتفاق المصالحة”.
وانتهى الليلة الماضية لقاء جمع قيادة حركة حماس، مع مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد، بعد وصوله مساء أمس الثلاثاء إلى قطاع غزة، لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني، تنفيذا لاتفاق إنهاء الانقسام الذي تم توقيعه نهاية نيسان/إبريل الماضي.
ووصفت حركة حماس لقاء الليلة الماضية بين وفدي الحركتين بـ”الإيجابي”.
وفي وقت سابق، قال حسن أحمد، المتحدث باسم حركة “فتح” في قطاع غزة في تصريح لوكالة “الأناضول” إنّ عزام الأحمد سيعقد مؤتمراً صحفياً اليوم للإعلان عن مستجدات تنفيذ المصالحة الفلسطينية.
ووصل الأحمد، مساء اليوم، إلى قطاع غزة عبر معبر إيريز (بيت حانون) لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني مع حركة “حماس″.
ووقع وفد فصائلي من منظمة التحرير الفلسطينية، اتفاقاً مع حركة “حماس″ في غزة، في 23 أبريل/ نيسان الماضي، يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتشكيل حكومة توافقية في غضون خمسة أسابيع، يتبعها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.
وبدوره قال إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة والتي تديرها حركة حماس في تصريحات نقلتها وكالة الرأي الحكومية بغزة، اليوم الأربعاء، إن “الإعلان عن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بات قريبا”.
وأكد أنه تم الاتفاق على مدة استمرار حكومة الوفاق ومهامها وطبيعة الوزراء (لم يفصح عنها)، وأن البحث يجري الآن لاختيار الوزراء وعددهم 19 ضمن سلسة أسماء جاهزة منذ 2011 واستحدثت في عام 2012.
وقال هنية إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيصدر مرسوماً بتشكيل الحكومة وستؤدي أمامه القسم، وفي نفس الجلسة يصدر مرسوم أخر لتفعيل المجلس التشريعي، وخلال مدة شهر يعقد المجلس أول اجتماعاته لينتخب هيئة رئاسية جديدة، ثم تعرض الحكومة عليه لنيل الثقة

أخبار ذات صلة