نبض البلد: السرور يفتح ملفات قانون الإنتخاب و"الشد العكسي" و"ارتخاء" الحكومة

محليات
نشر: 2015-09-27 19:23 آخر تحديث: 2016-08-02 03:30
نبض البلد: السرور يفتح ملفات قانون الإنتخاب و"الشد العكسي" و"ارتخاء" الحكومة
نبض البلد: السرور يفتح ملفات قانون الإنتخاب و"الشد العكسي" و"ارتخاء" الحكومة

رؤيا – قاسم صالح – استضاف برنامج نبض البلد الاحد رئيس مجلس النواب الأسبق المهندس سعد هايل السرور للحديث حول القوانين ذات البعد الاصلاحي.

وقال السرور ان الاردن سابقا كانت تنتخب المجالس النيابية بطريقة غير مباشرة، مشددا على ان الأردنيين ليست جديدة العهد بالديموقراطية، الا ان المملكة لم تصل الى قانون عصري وثابت للانتخابات.

واضاف السرور:" باعتقادي ان هذا القانون سيضع اللبنة الاساسية لاستقرار الحياة التشريعية، حيث وصلنا لضالتنا لاستقرار التشريع"، مضيفا :"عالج القانون كثيرا من النقاط التي كانت محل خلاف بين القوى والاحزاب، فلا نتوقع وجود اجماع من كافة الناس على اي قانون مهما بلغ من حداثة واصلاح".

واشار الى ان القانون الجديد تجاوز كثيرا من نقاط الخلاف وخاصة في  موضوع الخروج من دائرة الصوت الواحد الذي كان موضع تبرم من كافة شرائح المجتمع وتعاملنا معه في اكثر من برلمان وان الاوان لنخرج منه، فالنقاط الايجابية هي اننا تجاوزنا الصوت الواحد ثم كانت هنالك شكوى من انه لا بد من وضع قانون لمساعدة الاحزاب للوصول الى البرلمان للوصول الى ما نتمناه وهو الحكومة البرلمانية، حسب تعبيره.

ولفت السرور في معرض سرد ايجابيات القانون :" كانت الكتل البرمانية مثل القوائم الوطنية يحددها الاشخاص من رأس القائمة ومن يليه، وكان هنالك تأثير للمال ومن يحمل الاعباء المالية سيكون مميزا عن الباقيين، في القانون الجديد يترك الامر للمواطنين حق اختيار رأس القائمة".


وردا على الاتهامات الموجه للقانون بأنه عبارة عن اعادة تدوير قانون الصوت الواحد، قال السرور :" هذا كلام لا يستقيم".


واضاف السرور :"اعتقد انه يجب ان يكون الاصلاح تدريجي في الاردن بحيث يستطيع الناس التعامل مع التطورات، فهذا الامر افضل من القفزة الواسعة والتي تؤدي الى حدوث خلل وعدم استيعاب الناس للتطورات"، مضيفا ان القانون ازال بعذ الذرائع التي كانت عدة جهات تتحجج بها لمقاطعة الانتخابات، وان بعض الفئات هوايتهم انتقاص اي شي حتى لو وصل الى درجة شبه الكمال، فالقانون ليس كاملا ويمكن ان يكون هنالك تعديلات وتطورات مستقبلية عليه، الا انه جيد جدا في الوقت الحالي.

وحول تقسيم المحافظات لدوائر انتخابية ، عبر السرور عن تأييده بأن تكون كل محافظة دائرة انتخابية واحدة فقط باستثناء العاصمة واربد والزرقاء، مشيرا الى ان دوائر البدو ليست كوتا، فهذه الدوائر انشأت اواسط الاربعينات، حين كان يصعب تحديد الدائرة الجفرافية للبدو، اما الان اصبحت تلك المناطق مستقرة ، وان الاوان ان يتم التعامل معهم – اي ابناء البدو - اسوة بباقي المحافظات.

واضاف رئيس مجلس النواب الأسبق سعد هايل السرور خلال استضافته في برنامج نبض البلد انه لو كانت الارداة بمعاملة البدو كالكوتا، فانه من الأولى ان يتم تطبيق مميزات الكوتا على البدو في الانتخاب.
وفي معرض رده على تساؤل حول ما يسمى "قوى الشد العكسي" وتأثيرها على القانون الجديد، قال السرور ان تعريفه لهذه القوى هي : " اللي ما بعجبها العجب وتعارض اي شيء".

واضاف السرور ان هنالك اطراف تنتقد كل شيء حتى لو كان اقرب الى درجة الكمال، فهذه الفئة تحاول التأثير على الرأي العام لمجرد الانتقاد لا أكثر، مشيرا الى ان البرلمان الأردني هو ساحة حوار ، وكافة الطراف تدفع باتجاه المجلس، الا ان الأخير يوجد فيه رجال قادرون على ادارة الأمر والتعامل مع القوانين والتشريعات.

وشن السرور هجوما على الحكومة واصفا اياها بـ" المسترخية"، حيث لم يكن هنالك تركيز على العلاقة السوية بين النواب والحكومة، فالأخيرة لم تهتم فيما اطلقت من وعودللنواب او للشعب، حسب وصفه.

واضاف :"المتبصرين للعمل النيابي والسياسي يدركون الفرق بين الطموح والامال على هذه الحكومة وبين ما وصلت اليه الحكومة في ادائها في الموضوع الاقتصادي او السياسي او الشأن العام، واعتقد انه لا مجال للحكومة ان تسترخي سواء في الاوضاع الاقتصادية او السياسية او التنموي والاجتماعية، فأي حكومة تسترخي فانها تراجعت عن ادائها، وهذه الحكومة استرخت ويجب ان يكون هنالك طاقة دافعة لها".

واشار الى انه لو لم يكن جلالة الملك ينبه من فترة لأخرى للعمل والمفاصل فالحكومة تنسى هذه المفاصل، وتعود للنشاط بعد تذكير الملك، حسب قوله.

واضاف السرور :" حول علاقة النواب مع الحكومة  لا يمكن ان تطلق مصطلح واحد على هذه العلاقة، هنالك من يؤيد الحكومة وهنالك من يعارضها وهنالك من يكون في الوسط يعارض في قضايا ويؤيد في قضايا اخرى ".

وعبر السرور عن اعتقاده بأن العدد المناسب لأعضاء المجلس النيابي هو بين 110 – 120 ، الا ان الامر يُحكم بالدوائر الانتخابية والمحافظات، مشيرا الى انه لا يتوقع ان يكون هنالك حكومات برلمانية في المجلس القادم او حتى الذي يليه، فالأمر يحتاج الى وقت أكثر .

واضاف السرور انه ربما تكون الدورة العادية القادمة هي اخر دورة للمجلس، متوقعا ان يتم حل المجلس مع نهاية العام القادم.

أخبار ذات صلة

newsletter