"القناصة" لمواجهة اطفال الحجارة في القدس المحتلة

فلسطين
نشر: 2015-09-17 07:04 آخر تحديث: 2016-07-29 12:10
"القناصة" لمواجهة اطفال الحجارة في القدس المحتلة
"القناصة" لمواجهة اطفال الحجارة في القدس المحتلة

رؤيا - الاناضول - شرعت شرطة الاحتلال الإسرائيلية باستخدام أسلوب "القنص"، لمواجهة ملقي الحجارة و الزجاجات الحارقة في مدينة القدس المحتلة، بعد أن أذن "المستويين السياسي والقانوني"، في إسرائيل بذلك.
وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال ، لوبا السمري، في تصريح مكتوب الخميس، إن الشاب الذي أُصيب مساء أمس، في بلدة العيساوية في مدينة القدس، كان يحاول إلقاء زجاجة حارقة على قوات الشرطة.


وأشارت إلى أن عناصر الشرطة أطلقوا النار عليه فأصابوه في الجزء السفلي من جسده، وتم اعتقاله لاحقا.


من جانبها، ذكرت الاذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) اليوم الخميس، أن عملية اطلاق النار، جاءت بعد مصادقة حكومة الاحتلال الإسرائيلية، والمستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، على السماح لقوات الأمن في القدس بإطلاق النار من بنادق قنص من طراز "روغر" على ملقي الزجاجات الحارقة .


وأعلن ميكي روزنفيلد، المتحدث بلسان الشرطة الإسرائيلية، في تغريدة رسمية على موقع "تويتر" أن قوات الشرطة وحرس الحدود زادت من تواجدها في أحياء مدينة القدس لمنع (رشق الحجارة والزجاجات الحارقة) والرد في حال وقوع أي أحداث".


وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، تستخدم الرصاص المطاطي والمعدني، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع لمواجهة عمليات رشق الحجارة والزجاجات الحارقة.


وتوعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يوم أمس تشديد العقوبات باتجاه ملقي الحجارة والزجاجات الحارقة .


وتسود المدينة حالة من التوتر بفعل الاقتحامات شبه اليومية من قبل المستوطنين اليهود، والشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى.

أخبار ذات صلة