نابولي يتوج بطلاً لكأس إيطاليا للمرة الخامسة

رياضة
نشر: 2014-05-04 05:08 آخر تحديث: 2016-07-10 14:20
نابولي يتوج بطلاً لكأس إيطاليا للمرة الخامسة
نابولي يتوج بطلاً لكأس إيطاليا للمرة الخامسة

رؤيا - محمد حسيبا - انتزع نابولي لقب كأس إيطاليا بعد فوزه في المباراة النهائية المثيرة على نظيره فيورنتينا بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في المواجهة التي جمعتهم على ملعب الأوليمبيكو في العاصمة روما وسط حضور جماهيري غفير.

واستطاع نابولي تحقيق اللقب الأول له مع المدرب الاسباني رافاييل بينيتيز والوحيد له خلال الموسم الحالي، كما استعاد اللقب الذي خسره الموسم الماضي لصالح لاتسيو محرزاً اللقب الخامس في تاريخه بمسابقة الكأس.

بدأ نابولي المباراة مهاجماً بكل قوته على مرمى فيورنتينا فسدد إنسيني كرة خطيرة علت العارضة اثر تمريرة مميزة من زميله هامسيك.

واصل هامسيك وإنسيني عزفهم سوياً ومن هجمة مرتدة قادها السلوفاكي إستطاع إنسيني أن يدك الكرة في الشباك مفتتحاً باب التسجيل في الدقيقة 11 عبر تسديدة من لمسة واحدة على الزاوية البعيدة عن متناول حارس المرمى.

استمر نابولي في محاولاته لتسجيل أهداف أخرى ومن لعبة سريعة أخرى قادها هيجواين وحول الكرة إلى منطقة الجزاء عرضية زاحفة لتجد الشاب لورينزو إنسيني القادم من الخلف والذي سددها داخل الشباك محرزاً الهدف الشخصي الثاني له ولفريقه في الدقيقة 17.

ظن الجميع أن المباراة حسمت لصالح نابولي لكن رجال فيورنتينا كان لهم رأي آخر حيث أعاد المدرب مونتيلا تنظيم صفوف فريقه وسيطر على الكرة في سبيل البحث عن هدف تقليص الفارق.

تمكن فارغاس من تسجيل الهدف الأول لصالح فيورنتينا بعد أن منحه زميله ليشيتش الكرة بخفة فوق المدافعين وداخل منطقة الجزاء ليسددها الظهير الأيسر على الطائر بقوة داخل الشباك في الدقيقة 29.

حاول فيورنتينا تسجيل أهداف أخرى بينما اعتمد نابولي على الهجمات الأخرى، وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط سجل الفيولا هدف ألغاه الحكم بداعي التسلل.

استعاد رجال المدرب بينيتيز سيطرتهم على المباراة في الشوط الثاني وظهر عليهم الرغبة في احراز هدف ثالث يحسم المواجهة ويطلق رصاصة الرحمة على فيورنتينا، إلا أن جميع الهجمات المرتدة الخطيرة وقعت رهينة لمدافعي الفيولا.

مع انتصاف الشوط بدأ فيورنتينا في البحث عن هدف التعادل مستغلاً استبدال هيجواين بسبب الاصابة ثم طرد إينلير نجم نابولي نتيجة تلقيه الانذار الثاني في الدقيقة 79 ليكمل أبناء الجنوب الايطالي المباراة بعشرة لاعبين.

رمى رجال مونتيلا بكل ثقلهم على مرمى رينا وكاد ليشيتش أن يحرز هدف التعادل اثر انفراده بالحارس الاسباني مستغلاً تمريرة نموذجية من زميله ماتري لكن المهاجم الكرواتي سدد برعونة بجوار القائم وسط حسرات مدربه وزملائه.

بينما كانت المباراة تسير نحو صافرة النهاية أطلق البلجيكي دريس ميرتينز رصاصة الرحمة على الفيولا مسجلاً الهدف الثالث لصالح نابولي في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع ليعلن بعدها الحكم عن تتويج نابولي رسمياً بلقب كأس إيطاليا.

أخبار ذات صلة

newsletter