نبض البلد يناقش واقع الحريات الاعلامية في المملكة

محليات
نشر: 2014-05-03 19:50 آخر تحديث: 2016-07-27 03:00

رؤيا - رصد سهل الضمور - قال رئيس مركز حماية وحرية الصحفيين نضال منصور ان تراجع الحريات الإعلامية في الأردن في العام 2013 تتحمله الحكومة.

واضاف منصور خلال حديثه لبرنامج نبض البلد مساء السبت ان الحريات الاعلامية تراجعت في كل المناحي ولم تكن هناك اعتداءات جسيمة للصحفيين وذلك لوقف الحراك الشعبي وتراجع الاعتصامات ونقاط الاحتكاك.


واوضح ان تطبيق قانون حجب 291 موقع اخباري تسبب بفضيحة من حيث تراجع الحريات الاعلامية في الاردن.

وبين منصور ان الاجندة الوطنية قدمت توصيات لم يؤخذ بها وقانون الحصول على المعلومات في العام 2007 لم يطبق ولم ينفذ.

من جانبها قالت عضو نقابة الصحفيين سمر حدادين ان سبب تراجع الحريات الإعلامية في الأردن عام 2013 هو توقيف عدد من المواقع الالكترونية وتوقيف صحفيين اثنيين على خلفية نشر مادة صحفية.

وقالت حدادين أن الصحفي عندما يمتلك المعرفة بالقوانين وبصياغة إعادة المادة الصحفية سيتجاوز العديد من المشاكل والأخطاء.

وبينت انه عندما يكون الصحفي متمكن من الاسس المهنية والموضوعية يحمي نفسه من الوقوع في القضايا مع أي جهة.

اما المحامي محمد قطيشات فقد قال ان التنظيم الذي يطلب من المواقع الالكترونية يختلف عن الجرائم ومن يرتكبها، مشيرا الى انه قبل العام 2012 لم يكن هناك اية قضايا على المواقع.


واوضح قطيشات انه إذا ارادت الحكومة من الإعلامي والصحفي نشر مادة صحفية يحب أن توفر له مصدر صحيح وآمن للمعلومات.

اما مدير عام المطبوعات والنشر فايز الشوابكة اوضح ان الدولة هي الجهة الوحيدة تضمن الحماية للمواطنين.


وقال الشوابكة ان قانون المطبوعات والنشر لا يوجد فيه مادة تمنع نشر أي موضوع سوى المواضيع التي تعمل على التفرقة وإثارة النعرات وغيرها.

وبين الشوابكة ان عشر سنوات للمواقع الالكترونية كفيلة بان نخرج بصيغة تنظيمية لها.

 

أخبار ذات صلة

newsletter