البحر الميت يستضيف المهرجان السنوي الأول للطين

هنا وهناك
نشر: 2014-05-03 07:15 آخر تحديث: 2016-08-03 01:10
البحر الميت يستضيف المهرجان السنوي الأول للطين
البحر الميت يستضيف المهرجان السنوي الأول للطين
المصدر المصدر

رؤيا - الاناضول - شاركت عائلات أردنية وعربية وأجنبية، يوم الجمعة، بمهرجان الطين السنوي الأول في البحر الميت، غربي الأردن.

 

المهرجان، الذي تنظمه شركة خاصة متخصصة في الترويج للسياحة العلاجية، أقيم بمنتجع علاجي في البحر الميت، ويعتبر مهرجانا عائليا يهدف للتعريف بمنتجات البحر الميت خصوصا الطين الذي يمتاز بقدرته على علاج المشاكل الجلدية والتخلص من مشاكل البشرة، بحسب دراسات نشرت سابقا.

 

وتخلل المهرجان الذي اقيمت فعالياته ليوم واحد، عرض لمواهب أردنية في مجالات مختلفة كالرقص والفنون والموسيقى واللياقة البدنية والعاب ترفيهية عديدة .

 

وأعرب مشاركون في المهرجان، جاءوا من محافظات أردنية ودول عربية وأجنبية، عن سعادتهم البالغة بعد أن جربوا الاستمتاع بطينة البحر الميت والاستلقاء تحت أشعة الشمس.

 

وقالت المشاركة تمارا الحلو من الأردن ، إنها شاركت في الفعالية للاستجمام بمياه البحر، بينما أشار محمود رشيد إلى أنه يعاني حساسية جلدية مما دفعه للمجيء لهذا المهرجان للحصول على العلاجات المناسبة.

 

بدورها، قالت منى نفاع، إحدى منظمي الفعالية، إن هذا المهرجان "يأتي لجمع المواطنين والسياح من الدول العربية والأجنبية للاستمتاع بالمناظر الخلابة في البحر الميت وللترويج لمنتجات البحر العلاجية".

 

والبحر الميت هو بحيرة مغلقة شديدة الملوحة تقع على خط الحدود الفاصل بين الأردن وفلسطين التاريخية (الضفة الغربية)، ويعتبر أكثر بقاع العالم انخفاضا، إذ يقع على عمق 420 مترا تحت مستوى سطح البحر وهو ما يجذب السياح اليه من مختلف مناطق العالم.

أخبار ذات صلة