مصدر رسمي: لهذه الأسباب تم تأخير المعلمين " الغزيين" في الأردن

محليات
نشر: 2015-07-29 14:27 آخر تحديث: 2016-08-05 16:50
مصدر رسمي: لهذه الأسباب تم تأخير المعلمين " الغزيين" في الأردن
مصدر رسمي: لهذه الأسباب تم تأخير المعلمين " الغزيين" في الأردن

رؤيا - بترا -  قال مصدر رسمي ان منع دخول المعلمين الغزيين القادمين الى المملكة عبر جسر الملك حسين والمتوجهين الى دولة قطر هو لأسباب أمنية وتنسيقية بحتة يجري العمل عليها.

واضاف المصدر ان هناك تنسيقا يجري حاليا بين المملكة والسلطات القطرية بخصوص هؤلاء الاشخاص في محاولة لتسريع الاجراءات الخاصة بهم وبيان وضعهم النهائي، مشيرا الى انه لم يكن هناك اي تنسيق مع المملكة قبل وصولهم الى المعبر الأمر الذي يتطلب معرفة سابقة للقيام بالإجراءات المطلوبة.

وقال المصدر ان العادة جرت في مثل هذه الحالات ان يكون هناك ترتيب مع الجهات المعنية في المملكة والتي تحرص كما هو معروف عنها على تقديم مختلف التسهيلات الضرورية واللازمة لأهالي قطاع غزة سواء في المطار او عبر الجسور .

وأشار الى ان المملكة الاردنية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لم تتوان يوما عن تقديم المساعدة للأشقاء الفلسطينيين سواء في قطاع غزة او في الضفة الغربية.

وكان قد وصل يوم أمس الثلاثاء العشرات من المعلمين الى جسر الملك حسين يريدون الدخول الى المملكة والتوجه عبر مطار الملكة علياء الدولي نحو دولة قطر للعمل فيها.

وكانت وكالات فلسطينية نشرت في وقت سابق خبرا مفاده ان الأردن رفض ادخال المعلمين الى اراضيه.

 

وتاليا نص الخبر الذي نشر سابقا :

 

رفضت السلطات الأردنية دخول المعلمين العزيين الذين غادروا القطاع اليوم للعمل في دولة قطر دخول أراضيها عبر معبر "اللنبي" الرابط بين الضفة والأردن بحجة عدم وجود تنسيق مسبق لهم.

 
وقال مازن القيشاوي أحد المشرفين على رحلة السفر، إن المعلمين يعيشون أوضاعاً مأساوية على المعبر بعد رفض السلطات الأردنية دخولهم للأردن بعد أن كانوا أمضوا ساعات طويلة لانتهاء إجراءات السفر عند الاحتلال.
 
وأشار القيشاوي أنهم ينظرون على معبر اللنبي لدخول الأردن منذ الساعة الثالثة مساء اليوم، مبيناً أنهم تواصلوا مع ممثل السفارة القطرية في غزة وأبلغهم أن السلطات الأردنية تعيق دخولهم بسبب وجود مشاكل أمنية على عدد منهم.
 
وأوضح أنهم الآن بصدد التنسيق للمبيت إما في مدينة أريحا أو الذهاب إلى رام الله تزامناً مع أجراء اتصالات مكثفة مع الأطراف المعنية، للتوصل لحل الليلة أو العودة إلى غزة غداً وهو الأمر الذي رجحه نظراً لسوء الأوضاع، حسب قوله.
 
ولفت إلى أن من بين المسافرين معلمات حوامل ولم يتمكنوا منذ الصباح من الحصول على وجبات غذائية تقويهم على مشقة السفر، مما يهدد صحتهم، تزامناً مع ظروف سيئة يعيشها باقي المعلمين نتيجة افتقار المكان لمقومات الحياة وأبرزها دورات المياه.
 
وبين القيشاوي أن عدد المعلمين الذي تمكنوا من الوصول إلى معبر "اللنبي" بلغ 100 معلم تقريباً بعد أن أرجع الاحتلال عدد قليل على حاجز بيت حانون لوجود خلل في أوراقهم الرسمية.

أخبار ذات صلة

newsletter