الوسيط بين السجناء والحراس في غوانتانامو " أردني " .. تفاصيل

محليات
نشر: 2014-04-26 09:53 آخر تحديث: 2016-06-26 15:21
الوسيط بين السجناء والحراس في غوانتانامو " أردني " .. تفاصيل
الوسيط بين السجناء والحراس في غوانتانامو " أردني " .. تفاصيل

رؤيا - رصد - لا يكشف "زاك"، المستشار الثقافي من أصل أردني في معتقل غوانتانامو ، والذي يلعب دور الوسيط بين السجناء والحراس، عن اسمه الكامل خشية التعرض لأعمال إنتقامية، وهو لا يتردد في توجيه إنتقادات شديدة إلى من يعتبرهم إسلاميين خطرين.

ويقول "زاك" في مقابلة أجرتها معه "فرانس برس" إن "المتطرفين ما زالوا ينالون من صدقية الولايات المتحدة في كل فرصة ومهما فعلنا"، مندداً بـ "مثيري الإضطرابات" الذين "يعملون بلا كلل لإقناع" الآخرين.

يجلس "زاك" المزدوج الثقافة واللغة، خلف مكتبه على مسافة بضعة أمتار فقط من مكتب قائد سلطات غوانتانامو العسكرية، ولا يخفي إزدراءه للذين يدّعون شن "حرب ديانات" داخل السجن.

ويوضح الأميركي المسلم المولود في الأردن قبل 56 عاماً أنه "لطالما استخدمت الديانة سلاحاً ودرعاً"، مضيفاً "لو كانوا مطلعين فقط على واحد في المائة من ديانتهم، لما كانوا خلف القضبان".

وهذا الأب لثلاثة أولاد، أصغرهم سناً ولد في غوانتانامو، يلتقي كل يوم المعتقلين في السجن حيث لا يزال يحتجز 154 سجيناً، بعضهم منذ 12 عاماً، ومعظمهم بدون أن توجه اليهم أي تهمة رسمية وبدون محاكمات.

ويقول بهدوء "مهمتنا في غوانتانامو لا تقضي بأن نقول إذا كانوا أبرياء او مذنبين، بل يعود للقضاء أن يبت في ذلك". ويضيف "ماضيهم لا يهمني"، لكنه يشير إلى أنه "حين أوقفوا كانوا في مكان ما، مع أحد ما، كانوا يعلمون شيئاً، ولهذا السبب هم هنا".

ويقارن اعتقالهم بتوقيف شهود في ساحة جريمة، ويتساءل "كيف ستتمكن قوات حفظ النظام من فصل القمح عن الزؤان؟". ويقول إن المعتقلين السابقين الـ 600 الذين أعيدوا إلى بلادهم أو نقلوا إلى دولة ثالثة منذ 2002، لم يخرجوا من غوانتانامو "لأنهم أبرياء" و "بعضهم استأنف حياة طبيعية لكن العديد منهم عادوا إلى القتال".

ويعمل "زاك" منذ 2005 في غوانتانامو، حيث يقوم بدور "جسر، وسيط يساعد الجانبين على التفاهم والتواصل بشكل أفضل". وهو موظف مدني في قوة الائتلاف التي تدير المعتقل حيث يدرب الحراس وأفراد الفرق الطبية على طريقة عيش المعتقلين، فيساعدهم على تحمل ما يتعرضون له بانتظام من بصق وقذف بالبول والبراز.

أما بالنسبة إلى علاقاته مع المعتقلين، فإن بعضهم يعتبره "خائناً" وبعضهم الآخر يطلق عليه "ألقاباً مهينة بالزعيق والصراخ"، ولو أنه يكلمهم بالعربية.

ويساهم "زاك" في اختيار كتب للمعتقلين ويساعد في التحضير لشهر رمضان، وفي تسوية الأزمات مثل حركة الإضراب عن الطعام أخيراً. ويقول "هناك معتقلون يظهرون من خلال سلوكهم ان التطرف في تراجع، بحضورهم حصصاً دراسية ومشاهدتهم التلفزيون أو استماعهم إلى الإذاعة. لكن التطرف لا يزال موجوداً"، بحسب ما لاحظ في المعسكرين 5 و6 وأبلغه إلى السلطات العسكرية.

ويتابع "يقولون إنها حرب باسم بلادهم، باسم ديانتهم. هذا خطأ، وهم يثيرون جنون الحراس"، ذاكراً من بين أساليبهم على سبيل المثال طلبهم الصمت المطبق حين يصلون.

ويسأل الوسيط "هل سبق أن ذهبتم إلى الشرق الأوسط؟ هل السيارات توقف سيرها عند سماع الآذان؟". وهو يرى أن غوانتانامو هو "المكان الذي لا ينصفه العالم، لأن الجميع يصدق ما يقوله المعتقلون".

وحيال هذا الوضع اختار "زاك" إخفاء إسمه وعدم كشف وجهه "حتى لا يسهّل العمل على الأشرار" إذا أرادوا العثور عليه ذات يوم بعد إغلاق المعتقل، ويقول "إنني أحمي نفسي، لكن الخوف يبقى ".

أخبار ذات صلة

newsletter