مؤسس "يلا نفطر مع بعض": أدعو جميع من هاجم المبادرة لحضور افطار السبت

محليات
نشر: 2015-06-20 19:30 آخر تحديث: 2016-08-07 14:50
مؤسس "يلا نفطر مع بعض": أدعو جميع من هاجم المبادرة لحضور افطار السبت
مؤسس "يلا نفطر مع بعض": أدعو جميع من هاجم المبادرة لحضور افطار السبت

رؤيا – عبير أبو طوق - دعا مؤسس ومنظم مبادرة "يلا نفطر مع بعض" الشاب علي الحسني جميع من هاجم المبادرة في الأيام القليلة السابقة الى حضور الفعالية الأولى للمبادرة في رمضان الحالي، حيث ستقام في موقعها الجديد الكائن في ساحة الجيش العربي في منطقة العبدلي.
 
حيث صرح الحسني لرؤيا "شكرا لكل من وقف معي خلال الأيام الماضية، لولا الدعم الاعلامي والحديث المستمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن المبادرة لما تمكنا من الحصول على تصريح لاقامة الفعالية مجددا هذا العام"، مضيفا "أطلب من كل الذين هاجمونا أن يحضروا مع عائلاتهم ويشاركونا الافطار، وأنا على ثقة بأنه سيعودون الى بيوتهم سعداء".
 
وقد أعرب الحسني عن رضاه عن المكان الجديد الذي حددته الامانة لهم لاقامة الفعالية، حيث قال "أعتقد أن المكان الجديد سيكون أفضل"، مبينا أنه يتوقع حضور عدد كبير من المشاركين سواء من الشباب، الفتيات وحتى العائلات وذلك بدليل "الكم الهائل من الاتصالات التي تصلني وتريد المشاركة في أول فعالية للعام الحالي".
 
يذكر أن الحسني التقى صباح اليوم أمين عمّان في مكتبه بحضور مدير منطقة زهران في أمانة عمّان وتم الاتفاق على المكان الجديد للفعالية حيث قدرة ساحة الجيش العربي في العبدلي على استيعاب العدد الكبير المتوقع أن يشارك في الفعالية الأولى في رمضان الحالي، اضافة الى وجود العديد من الخدمات التي تسهل على المنظمين والمشاركين الاستمرار في تنفيذ الفعالية ومنها الانارة، المرافق الصحية ومواقف السيارات.
 
يذكر أن مبادرة "يلا نفطر مع بعض" تعتبر واحدة من المبادرات المجتمعية التي يتم تنفيذها سنويا ومنذ العام 2013 في رمضان، بحيث يجتمع من يرغب بالمشاركة ويحضر طعامه معه ليستمتع بوجبة الافطار مع الاصدقاء في الهواء الطلق.
 
في ختام حديثه لرؤيا شدد الحسني على أهمية الدعم المعنوي الذي تلقاه من العديد من المواطنين والجهات في الفترة الماضية، مطالبا الجهات المعنية والتي تستطيع تقديم الدعم بكل أشكاله أن تبادر الى ذلك، كما طلب الحسني من المواطنين المساهمة في أي شيء يمكنهم احضاره معهم مثل المفارش، التمر، المياه وغيرها.

أخبار ذات صلة

newsletter