النشامى يجرون حصتهم التدريبية الأولى في دوشنبه تحضيراً لملاقاة طاجكستان

رياضة
نشر: 2015-06-09 06:08 آخر تحديث: 2016-07-12 00:00
النشامى يجرون حصتهم التدريبية الأولى في دوشنبه تحضيراً لملاقاة طاجكستان
النشامى يجرون حصتهم التدريبية الأولى في دوشنبه تحضيراً لملاقاة طاجكستان

رؤيا - سميحة مجدلاوية - اجرى المنتخب الوطني مساء أمس الاثنين اول تدريباته في مدينة دوشنبه تحضيرا لملاقاة منتخب طاجكستان عند السادسة مساء الخميس المقبل في الجولة الاولى من مباريات المجموعة الثانية في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019.

 

وكان وفد المنتخب الوطني وصل الى العاصمة الطاجكية فجر أمس بعد رحلة طويلة ومرهقة للغاية تخللها التوقف في دبي لمدة 16 ساعة، وقبل ذلك اجرى معسكرا تدريبيا في تركيا واجه فيه المنتخب الكويتي في مباراة ودية انتهت بالتعادل 2/2.

 

وبعدما استقر المنتخب بمقر اقامته توجه مساء الى احد الملاعب المجاورة والمفروشة ارضيته بالعشب الصناعي واجرى عليه تدريبه الاول الذي ركز على النواحي البدنية من خلال محاولة تفكيك العضلات واراحتها للتخلص من الارهاق الذي اعقب رحلة سفره الى دوشنبه، كما تم مزج التدريب ببعض النواحي الفنية بهدف ابقاء اللاعبين بأجواء التحضيرات الكاملة وضمن الخطة الموضوعة من قبل الجهاز الفني للوصول بمعايير الجاهزية الى اقصى درجاتها بما يمنح تحقيق بداية ايجابية للنشامى في مشواره بالتصفيات ولحساب المجموعة الى تضم الى جانبه وطاجكستان كلا من قيرغيزستان وبنجلادش واستراليا.

 

وراعى الجهاز الفني خلال التدريب ارضية الملعب السيئة جدا والصلبة والتي قد تتسبب بتعريض اللاعبين لاصابات فيما كان قبل ذلك يحاول تأمين ملعب آخر أفضل تحسبا لذلك، لكن فقر البنية التحتية هنا في دوشنبه حال دون ذلك، ليضع المنتخب امام خيار وحيد فقط وهو محاولة الاكتفاء بالتدريبين اللذين سيقامان على ستاد العاصمة المركزي غدا وبعد غد وفقا للتعليمات الاسيوية التي تتيح للمنتخبات التدرب على الملاعب المفروشة بالعشب الصناعي مرتين بواقع ساعة واحدة على يومين.

 

وقام اعضاء الجهاز الفني اسلام ذيابات المدرب العام ووليد ميخائيل مدرب الحراس والبرازيلي مانويل مدرب اللياقة البدنية، بتفقد ملعب المباراة الرئيسي واكدوا على اهمية استثمار التدريبات التي ستقام عليه للتعود عليه بسرعة قدر الامكان، الى جانب استخدام اللاعبين لأحذية من نوعية تلائم ارضيته، وهو الامر الذي نقلوه مباشرة للمدير الفني وثم للاعبين الذين اكدوا توفر كافة المستلزمات الخاصة بمثل هكذا ملاعب معهم.

 

أما فيما يتعلق بالتدريب الأول، فقد شارك فيه كافة اللاعبين دون استثناء بما فيهم محمد الدميري الذي تطورت حالته الصحية جدا بعدما احتجب مؤخرا عن التدريبات الجماعية والمباراة الودية مع الكويت لمعاناته من تجمع مائي والتهاب حول الوتر الخلفي للقدم، حيث بذل الجهاز الطبي جهودا مميزة بعلاجه وتأهيله وهو ما قد يجعله يعود لحسابات الجهاز الفني امام طاجكستان ولكن بعد الاستقرار عند وضعه بشكل عام سواء البدني او الصحي من خلال ما يظهر عليه اللاعب في التدريبات القادمة.

 

ويأمل الجهاز الفني بأن يتمكن الدميري من المشاركة نظير ما يتمع به اللاعب من امكانات مميزة وخصوصا في الشق الدفاعي الذي يحتاج لقوة بدنية تتوافق مع طبيعة المنتخب المنافس، ولكنه في الوقت ذاته يؤكد ثقته بكافة العناصر المتوفرة لديه وقدرتها على سد اي فراغ قد يصيب اي من المراكز، فضلا عما يلمسه لدى اللاعبين من تركيز وانضباط وحرص كبير على الفوز.

أخبار ذات صلة

newsletter