2014 عام للتضامن مع الشعب الفلسطيني

عربي دولي
نشر: 2014-01-17 05:56 آخر تحديث: 2016-07-17 17:30
2014 عام للتضامن مع الشعب الفلسطيني
2014 عام للتضامن مع الشعب الفلسطيني

رؤيا - بترا- اطلقت الامم المتحدة اليوم الخميس رسميا العام الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني 2014 من خلال اجتماع عقدته اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير قابلة للتصرف التي انتخبت مندوب السنغال السفير عبدالسلام ديالو رئيسا لها.

وكانت الجمعية العامة قررت في 26 تشرين الثاني الماضي إعلان عام 2014 بوصفه السنة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وطلبت من اللجنة تنظيم الأنشطة بشأن ذلك على مدار السنة.

وتحدث في الجلسة كل من سمو الامير زيد بن رعد، مندوب الأردن بصفته رئيسا لمجلس الامن الدولي، ونائب الامين العام للامم المتحدة، يان اليساون، ورئيس الجمعية العامة السيد جون اشي، وبعض الدول ومنظمات المجتمع المدني.

وحث المتحدثون قادة فلسطين واسرائيل على العمل بجد من اجل انهاء الصراع ليكون عام 2014 عاما يتحقق فيه السلام بين الطرفين.

وقال سمو الامير زيد بن رعد، ان مجلس الامن يؤيد حل الدولتين على أساس الشرعية الدولية وانه يساعد الاسرة الدولية على دعم الاقتصاد الفلسطيني، مشيرا الى ان المجلس سيعقد في العشرين من الشهر الجاري جلسة علنية لمناقشة الحالة في الشرق الاوسط وقضية فلسطين.

وأكد نائب الامين العام للامم المتحدة يان اليساون على موقف الامم المتحدة من حل الدولتين ويعني انهاء الاحتلال الذي بدأ في حزيران 1967 الذي قد ينهي الصراع واقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة قابلة للحياة تعيش الى جانب اسرائيل الآمنة حيث يحترم كل طرف حقوق الطرف الآخر المشروعة، بالاضافة الى ان تكون القدس عاصمة للدولتين مع بعض الترتيبات المقبولة للطرفين بشأن الأماكن المقدسة.

وأضاف السيد اليساون، ان حل الدولتين بالنسبة للامم المتحدة يعني كذلك ايجاد حل عادل للملايين من اللاجئين الفلسطينين في المنطقة.

وأعرب رئيس الجمعية العامة، عن أمله بان يؤدي هذا العام إلى دعم "قوي لشعب فلسطين مضيفا" أنا واثق من أنني أتكلم باسم الكثيرين عندما أقول هذا وآمل أن يساعد هذا العام بتهيئة الاجواء لمزيد من الحوار والتفاهم المتبادل بين الجانبين لانهاء هذا الصراع المستمر منذ عقود" كما القى السفير الفلسطيني كلمة الرئيس الفلسطيني التي أعرب فيها عن أمله بان يتحقق السلام في هذا العام قائلا "ان السلام يمكن تحقيقه هذا العام" بين الجانبين مضيفا "يحدونا الامل بان يكون هذا العام 2014 هو عام انتهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي بدأ عام 1967 وأن تحصل فلسطين على العضوية الكاملة في الامم المتحدة وهي ضرورة لرفع الظلم غير المسبوق عن الشعب الفلسطيني الذي بدأ منذ النكبة".

وشكر الرئيس عباس، الامم المتحدة ووكالاتها وبرامجها لتقديم الدعم للقضية الفلسطينية داعيا المجتمع الدولي لدعم هذا العام للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

أخبار ذات صلة

newsletter