وقفة احتجاجية وسط معان

الأردن
نشر: 2014-01-16 18:19 آخر تحديث: 2016-07-29 02:40

 

رؤيا - عبد الله آل الحصان – نظم عدد من أبناء مدينة معان وقفة احتجاجية في وسط المدينة احتجاجا على الطريقة التي قتل بها أحد أبناء المحافظة في مطاردة أمنية قبل عدة أيام تزامنا مع تنفيذ موظفي بلدية معان الكبرى اضرابا عن العمل لذات الغاية. و أغلقت أغلب المحال التجارية أبوابها منذ ساعات الصباح تضامنا مع الوقفة الاحتجاجية.

وانتقد المشاركون خلال الوقفة السياسة الأمنية المتبعة من قبل الأجهزة الأمنية مع الوضع الحالي في معان ، لافتين ان الاجهزة الامنية قامت مؤخرا بمطاردة شاب في المدينة وقامت بإطلاق الاعيرة النارية بكثافة باتجاه في ظل وجود مواطنين في نفس المكان ، وأضافوا ان الاجهزة الامنية حاولت منع المواطنين من اسعاف المصاب الا ان المواطنين قاموا باسعافه الى مستشفى معان الحكومي وما لبث وفارق الحياة متأثرا بـ 8 طلقات في انحاء مختلفة في جسده حسب ما أكده مصدر طبي. وبين المشاركون ان هذه التصرفات التي تصدر من قبل الاجهزة الامنية ما هي إلا " اعدامات ميدانية " حسب تعبيرهم ، مؤكدين ان هناك طرق عديدة لإلقاء القبض على أي مطلوب دون دماء ، لا فتين ان المتوفى (ع،ع،م،ف) ليس مطلوب الا لمشاجرة عشائرية وكانت في مرحلة التسوية في حين قال تصريحات اعلامية منسوبة للأمن العام ان المقتول مطلوب في قضايا الشروع بالقتل والمخدرات والسرقات.

وأكد المشاركون إن المتوفى غير مطلوب بأية قضايا جنائية وليس كما جاء في رواية الأجهزة الأمنية ، ما يشير إلى وجود تعمد بملاحقته وقتله، مشيرين إلى أن لو كان لديهم علم ولأبنهم المتوفي بأنه مطلوب للأجهزة الامنية لبادروا هم أنفسهم لتسليمه للجهات المعنية درءا لأي مصادمات بين الأهالي والأمن. واستنكر المشاركون الاعتداء على موظفي سيارة الكهرباء في منطقة الحسينية مساء الاربعاء اثناء قيامهم بإصلاح الاعطال على الطريق الصحراوي من قبل مجهولين ما أدى إلى اصابة احد موظفي الكهرباء بإصابة في صدره نقل على أثرها إلى مستشفى معان الحكومي وتلقى العلاج المناسب وحالته العامة جيدة.

مطالبين في الوقت ذاته بمكافحة الجريمة وحفظ الأمن والأمان للوطن والمواطن دون ان تستخدم الاجهزة الامنية القوة المفرطة. وكان ذوو شاب ثلاثيني توفي إثر مطاردة أمنية قد رفضوا استلام جثته من مستشفى معان الحكومي وذلك احتجاجا على الطريقة والأسلوب الذي قتل فيها، مؤكدين أنهم لن يستلموا جثته إلا بعد التعرف على أفراد دورية الأمن الذين قاموا بقتله، وفق مصادر عشائرية.

أخبار ذات صلة

newsletter