رئيس الوزراء الفلسطيني ينفي وقف الاتحاد الأوروبي تمويل رواتب موظفي غزة

فلسطين
نشر: 2015-05-07 19:30 آخر تحديث: 2016-07-31 08:10
رئيس الوزراء الفلسطيني ينفي وقف الاتحاد الأوروبي تمويل رواتب موظفي غزة
رئيس الوزراء الفلسطيني ينفي وقف الاتحاد الأوروبي تمويل رواتب موظفي غزة

رؤيا - الأناضول - نفى رئيس الوزراء في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، رامي الحمد الله، أن يكون الاتحاد الأوروبي، أوقف الدعم المالي الشهري والمخصص لصرف رواتب موظفي غزة المستنكفين، إضافة إلى الموظفين المتقاعدين.

وأضاف الحمد الله خلال تصريحات خاصة لمراسل الأناضول على هامش مشاركته في فعالية يوم أوروبا في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، أن ما حصل هو استفسار من قبل الاتحاد الأوروبي حول وجود موظفين في غزة يتقاضون رواتب ولا يعملون.

وقالت صحيفة الأيام (صحيفة فلسطينية يومية) الأسبوع الماضي، على لسان مصدر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي في فلسطين، أن الاتحاد الأوروبي أبلغ الحكومة الفلسطينية بوقف تمويل رواتب موظفي غزة المستنكفين منذ عام 2007.

وأضاف الدبلوماسي، أن الاتحاد الأوروبي أبلغ الجانب الفلسطيني أنه يصعب عليه (أي الاتحاد)، الاستمرار بدفع رواتب موظفي غزة المستنكفين، والذي كانوا على رأس عملهم حتى تاريخ سيطرة حماس على قطاع غزة، وبعدها توقفوا عن العمل، مع الاستمرار بتقاضي رواتبهم الشهرية.

وأوضح رئيس الوزراء في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، لمراسل الأناضول، أن ما نشر عن عزم وقف الاتحاد الأوروبي للدعم المالي المخصص لموظفي غزة غير دقيق، لأن الاتحاد الأوروبي يدعم المؤسسات في غزة والقدس الشرقية والضفة الغربية، مشيرا إلي أن هناك استفسار ورد في تقرير مدققي الاتحاد حول هؤلاء الموظفين، ووضعهم المهني، وطلبو إجابة حول هذه الملاحظة.

وأضاف الحمد الله، أن الدعم الأوروبي المالي مصدره أموال ضرائب للمواطنين الأوروبيين، ومن حق دول الاتحاد الأوروبي الاستفسار حول مكان ذهاب هذه الأموال، ومن يتقاضاها، مشيرا إلي أن الحكومة  قبل أن تستلم تقرير مدققي الاتحاد الأوروبي، كانت قد طالبت الموظفين المستنكفين بالعودة إلى عملهم.

وتبلغ قيمة مساهمة الاتحاد الأوروبي، لموظفي غزة المستنكفين والموظفين المتقاعدين (في الضفة وغزة)، وفق أرقام صادرة عنه، وحصلت الأناضول عليها، نحو 180 مليون يورو سنوياً (نحو 200 مليون دولار ).

وأوضح أن لدى الحكومة  الفلسطينية خطة من 3 مراحل لحل مشكلة الموظفين الجدد المعينين من قبل حماس بعد عام 2007 (سيطرة حماس على قطاع غزة)، تبدأ بمعرفة عدد الموظفين المستنكفين الحاليين النهائي، ثم تنتقل في المرحلة الثانية لاستيعاب موظفين جدد مكان الغائبين بداعي السفر أو الوفاة أو غيرها من الأسباب، و تنتهي في الثالثة بإيجاد حلول أخرى لاستيعاب كل موظف مدني.

وأجاب الحمد الله على سؤال مراسل الأناضول، حول رفض حركة "حماس" طرح الحكومة لحل مشكلة الموظفين حاليا بقوله، إن "الوقت الحالي يشهد محادثات جادة مع "حماس" للاستقرار على حل لمشكلة الموظفين المستنكفين والموظفين الجدد".

وأضاف، أن إعادة إعمار غزة هو أولوية حكومة التوافق في الوقت الحالي، مشيرا إلي أنه اعتبارا من الشهر القادم، ستبدأ عملية الإعمار في التنفيذ من خلال البدء ببناء مشاريع الإسكان، ونناشد كل الأطراف والفصائل دعم الحكومة لتمكينها في قطاع غزة.

وحول التخوفات من تراجع الدعم المالي الخارجي للحكومة والسلطة الفلسطينية، مع استمرار الانقسام، أشار الحمد الله أن القضية الفلسطينية جوهرية على المستوى الدولي، وحلها هو مطلب لكل الدول، لذا من الضروري استمرار الدعم المالي لها.

وفي سياق متصل قال ممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين جون غات روتر، أن لدى الاتحاد الأوروبي أسئلة واستفسارات مالية، حول قنوات صرف الدعم الأوروبي لفلسطين وتم إرسالها إلى الحكومة الفلسطينية.

وأضاف روتر خلال تصريحات خاصة مع مراسل الأناضول، أن الاتحاد الأوروبي دعم وما زال يقدم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية لأننا نؤمن بمستقبل أكثر إشراقاً، وهذا يتطلب شفافية في قنوات إنفاق هذه الأموال، والتي كان أحدها رواتب موظفين في غزة.

وبخصوص استمرار دعم الاتحاد الأوروبي للسلطة الفلسطينية في ظل حالة الجمود السياسي وتوقف المفاوضات مع إسرائيل، قال روتر، إن  الاتحاد الأوروبي يستثمر في فلسطين وفي بناء مؤسساتها لخلق حالة من الاستقرار المؤسساتي، نحن نؤمن بأن المستقبل سيكون إيجابيا.

أخبار ذات صلة

newsletter