إسرائيل تسعى لإحداث تغيير جذري في مجريات الأمور في الأقصى

فلسطين
نشر: 2015-05-07 08:02 آخر تحديث: 2016-07-20 16:10
إسرائيل تسعى لإحداث تغيير جذري في مجريات الأمور في الأقصى
إسرائيل تسعى لإحداث تغيير جذري في مجريات الأمور في الأقصى

رؤيا - الاناضول - قالت الحركة الإسلامية في إسرائيل، إن الحكومة الإسرائيلية تسعى لإحداث تغيير جذري في مجريات الأمور في المسجد الأقصى.

وقالت الحركة، التي يتزعمها الشيخ رائد صلاح، اليوم الخميس ، في تصريح مكتوب "تحاول أذرع الاحتلال الإسرائيلي إرهاب المتواجدين في المسجد الأقصى عبر سلوكيات وممارسات عصابية ، في مسعى منها لإحداث تغيير جذري على مجريات الأمور في المسرى السليب تمهيداً لتحقيق أحلامهم السوداء"، دون مزيد من التفاصيل.

وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت في الأسابيع الأخيرة العديد من المصلين الذين احتجوا على اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد عبر ترديد صيحات"الله اكبر".

وفي هذا الصدد قال المركز الاعلامي لشؤون القدس والاقصى، غير الحكومي، إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 23 فلسطينيا وفلسطينية في ساحات المسجد او أثناء الخروج منه خلال شهر ابريل/نيسان الماضي انتهت حالة منها بأحكام ابعاد عن المسجد لفترات تتفاوت ما بين 10 ايام واربعة شهور.

وفي بياناتها في الأسابيع الأخيرة  بررت الشرطة الإسرائيلية عمليات الاعتقال بما اسمته "الاخلال بالنظام وترديد صيحات التكبير "الله اكبر" لمحاولة عرقلة زيارات الاجانب وغير المسلمين".

ويقول المسؤولون في إدارة الأوقاف الإسلامية في القدس، المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، إن الشرطة الإسرائيلية تسهل اقتحامات المستوطنين للمسجد من خلال باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد، وتوفر لهم الحراسة خلال هذه الاقتحامات.

وفي هذا الصدد قالت الحركة الإسلامية في بيانها: " إننا نقول للاحتلال، وفّر عليك عنترياتك وممارساتك اللئيمة الفاشلة التي لن تزيدنا ولن تزيد أهلنا إلا إصراراً على المزيد من شد الرحال والرباط والتواصل والتواجد اليومي في المسجد الأقصى المبارك".

وقالت: " نداءنا لأهلنا في الداخل الفلسطيني ولأهلنا المقدسيين لأن يكثفوا من شد الرحال والتواصل الدافئ مع قبلتنا الأولى" وقالت"واعلموا أن الأمة لن تتخلى عن أقصاها مهما حلت بها خطوب تشغلها مؤقتاً عن قضية القدس والأقصى المباركين".

وبحسب المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى فقد اقتحم المسجد الأقصى 1284 إسرائيليا خلال شهر ابريل/نيسان الماضي من بينهم 1204 مستوطنا والباقي من عناصر الأمن الإسرائيلي.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الجانب الإسرائيلي.

أخبار ذات صلة

newsletter