وزارة الاوقاف: رسالة عمان بينت حقيقة الدين الاسلامي

الأردن
نشر: 2015-05-03 14:14 آخر تحديث: 2016-07-20 19:00
وزارة الاوقاف: رسالة عمان بينت حقيقة الدين الاسلامي
وزارة الاوقاف: رسالة عمان بينت حقيقة الدين الاسلامي

رؤيا - اسامه العدوان - أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داود أن رسالة عمان بينت حقيقة الدين الإسلامي وحذرت من الغلو والتطرف وأكدت على أهمية الدعوة الى الله تعالى بالحكمة والموعظة كما أمر الله تعالى .

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها وزير الأوقاف في حفل افتتاح الدورة التاسعة والعشرين الخاصة بشرح مضامين ومحاور رسالة عمان بمشاركة 12 دولة عربية وإسلامية وصديقة هي البحرين والعراق والمغرب ولبنان وفلسطين ومصر وتركيا وبنغلادش وماليزيا وفنلندا والدنمارك وفرنسا بالإضافة لعدد من الأئمة والوعاظ من وزارة الأوقاف إفتاء القوات المسلحة  إفتاء الدفاع المدني وإفتاء الدرك وإفتاء الأمن العام ومديرية أوقاف القدس وعدد من المشرفين التربويين في وزارة التربية والتعليم والتي افتتحت فعالياتها في معهد الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لتأهيل الأئمة والوعاظ وتدريبهم كذلك الحفل الختامي لدروة حفظ القرآن الكريم.

وأضاف وزير الأوقاف مخاطباً المشاركين اننا على ثرى هذا الوطن نتشرف بقيادة هاشمية تنتسب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا البلد نذر نفسه للدفاع عن الدين وإبراز صورته الناصعة في ظل الظروف الحالكة ومحاولة الفكر المتطرف وصرف الناس عن الواقع وتشويه صورة الدين الإسلامي.

وقال اننا في وزارة الأوقاف ومن خلال عقد الدورات المتلاحقة نهدف الى بيان حقيقة الدين ومنها دورة التلاوة ومقامات صوت القرآن العظيم وتلاوته والتجويد التي اختتمت فعالياتها هذا اليوم.

وأضاف أننا أيضا في هذا اليوم المبارك تفتتح الدورة التاسعة والعشرون لشرح مضامين رسالة عمان، و أن المفاهيم الإسلامية اليوم تتعرض للتشويه وللقتل والهدم والدمار وتدمير مقدرات الأمة على أيدي فئات ضالة.

مشيرا الى أن الجهاد هو ذروة سنام الدين واليوم أصبح مفهوماً إرهابياً حيث يتم تكفير المسلمين ثم قتلهم وهدم ديارهم.

وقأل أن من أهم اهداف دورة رسالة عمان هو تعميم المفاهيم وإيصال حقيقة الدين الإسلامي للناس .

هذا كما ألقى سماحة مفتي القوات المسلحة الدكتور يحيى بطوش كلمة قال فيها: إننا نعيش اليوم على ثرى هذا البلد امن وأمان بفضل من الله تعالى وثم حكمة القيادة الهاشمية القذة التي عكفت على بيان صورة الإسلام المشرقة.

مؤكدا أن الأردن هو بلد العلم والعلماء وان رسالة عمان تؤكد عالمية الدين الإسلامي الذي جاء للبشرية وأن الرسالة بينت صورة الإسلام وحقيقة دعوته لكل خير وجاء رداً فكرياً وعقدياً على جميع أصحاب الأهواء الذين لا هدف لهم ومنهم جماعات الإهاب الذين يسعون في الأرض فساداً حتى أصبحت منطقة البحر المتوسط منطقةً للقتل والتشرد.

وتلبيةً للمشروع الصفوي واليهودي والعلماني ومن ثم قتل منظومة الأخلاق وقتل بلاد العرب والمسلمين مبيناً أن رسالة عمان قبلت إجماع الأمة.

هذا وقام وزير الأوقاف في ختام الحفل بتوزيع شهادات دورة صوت القرآن الكريم على المشاركين في الدورة والتي يشارك فيها قراء وحفظه من ماليزيا والأردن واستمرت لمدة عشرين يوماً .

أخبار ذات صلة

newsletter