"متصرفية الشونة" تمهل اصحاب الاكشاك لازالتها

الأردن
نشر: 2015-05-02 08:19 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
"متصرفية الشونة" تمهل اصحاب الاكشاك لازالتها
"متصرفية الشونة" تمهل اصحاب الاكشاك لازالتها

رؤيا - اسامه العدوان - حددت متصرفية لواء الشونة يوم10ايار 2015 آخر مهلة لإزالة جميع الأكشاك المنتشرة على امتداد شارع وشاطئ البحر الميت.

وبحسب عدد من أصحاب الأكشاك فإن القرار سيتسبب في تشريد مئات الأسر التي تعتمد في معيشتها على هذه الأكشاك كمصدر للرزق لافتين الى أن الحكومة بقرارها هذا بانهم لن يجدوا ما يسدوا به  رزق ابنائهم وتحمل تكاليف المعيشة الصعبة.

وأضاف أصحاب الاكشاك لرؤيا أنهم سيقومون بتصعيد إجراءاتهم إذا لم يتم العدول عن هذا القرار أو إيجاد حل بديل يمكنهم من مواصلة العمل لتوفير لقمة العيش لأبنائهم.

أحمد الجعارات قال إن مصدر دخله من الكشك وإنه في حال إزالته سيجدون أنفسهم بين ليلة وضحاها ضمن طوابير الفقراء مطالبا الحكومة إيجاد بدائل تكفل استمرارهم في توفير لقمة العيش لعائلاتهم قبل اتخاذ مثل هذا القرار.

ويضيف آخر أن أكثر من 100 شخص من أبناء المنطقة يملكون أكشاكا في منطقة البحر الميت يعيش من دخلها أكثر من 100 عائلة، مبينا أن معظمهم ملتزمون بالتزامات مادية، ولديهم أطفال في المدارس وأبناء في الجامعات ولن يتمكنوا في حال إزالة الأكشاك من الوفاء بالتزاماتهم المادية.

ودعا محمد الشطي هيئة المناطق التنموية إلى تخصيص قطعة ارض على شاطئ البحر الميت لنقل الأكشاك عليها أو إقامة أكشاك نموذجية بدلا منها مشيرا الى أن هذا الحل جرى تداوله منذ سنوات إلا انه لم ينفذ على أرض الواقع

بدوره أكد احمد الفاعوري  مساعد متصرف لواء الشونة الجنوبية أن وجود الأكشاك ومحلات بيع القهوة على الشارع العام وشاطئ البحر الميت مخالف للقانون ويؤذي المظهر الحضاري للمنطقة، مشيرا انه جرى إمهال أصحاب هذه الأكشاك لإزالتها.

وبين أن منطقة البحر الميت منطقة فريدة من نوعها، ويجب على الجميع التعاون من اجل تحسينها والنهوض بها بما يليق بسمعتها السياحية، لافتا إلى أنه سيتم مخاطبة الجهات المعنية ورفع مطالب أصحاب الأكشاك المتمثلة بإيجاد مكان بديل لإقامة الأكشاك عليها بصورة حضارية.

أخبار ذات صلة

newsletter