الاردن يرحب بتقرير دولي ويدين اعتداءات اسرائيل على مدارس في غزة

فلسطين
نشر: 2015-04-29 06:23 آخر تحديث: 2016-07-28 17:20
الاردن يرحب بتقرير دولي ويدين اعتداءات اسرائيل على مدارس في غزة
الاردن يرحب بتقرير دولي ويدين اعتداءات اسرائيل على مدارس في غزة

رؤيا - بترا - رحب الأردن، ليلة الاربعاء على لسان مندوبه الدائم لدى الامم المتحدة، السفيرة دينا قعوار بإعلان الأمين العام تسلم تقرير لجنة التحقيق، الذي شكله، للنظر في الحوادث التي أثرت على موظفي ومواقع وعمليات الأمم المتحدة في غزة أثناء الصراع الأخير هناك.

وقالت قعوار في حديثها للصحفيين، إن الاردن كان في طليعة الدول التي طالبت بالتحقيق في تلك الأحداث، مشيرة إلى انها كانت تأمل في صدور التقرير بوقت أبكر.

واضافت ان "خلاصات التقرير واضحة وتبين استهداف إسرائيل المتعمد وقصفها لمقرات تابعة للأمم المتحدة كانت تستخدم ملاجئ في قطاع غزة، وتعكس هذه الوقائع مسؤولية إسرائيل الكاملة عن مقتل الفلسطينيين الذين كانوا هناك"، مضيفة إن هذه الاعتداءات هي خرق واضح للقانون الإنساني الدولي وانتهاك لحصانات الأمم المتحدة.

وجددت قعوار إدانة الأردن للهجمات الإسرائيلية، وأكدت ضرورة النظر إلى التقرير ونتائجه باعتباره بداية لعملية يجب أن تتضمن المتابعة اللازمة لضمان المساءلة وحماية المدنيين الفلسطينيين، وضمان عدم تكرار تلك الاعتداءات، وضمان أمن وسلامة مرافق الأمم المتحدة في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأعرب مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة، رياض منصور عن الأسف الشديد لعدم تصرف مجلس الأمن الدولي بشكل جماعي بعد صدور تقرير التحقيق الاخير، مشيرا الى ان "الوفد الفلسطيني وكذلك الأشقاء في الأردن، تحدثوا مع العديد من الوفود من أعضاء مجلس الأمن بهدف أن يتحمل المجلس مسؤوليته، ومطالبة الأمين العام أن يتصرف بناء على قوة موقعه الأخلاقي خاصة لجهة المساءلة للضحايا الأربع والأربعين شهيدا والجرحى الــ 227 ، الذين لهم أهل وروايات وأصدقاء، وبالتالي عليه أن يتصرف إزاء مسألة المساءلة".

واضاف منصور ان أعضاء مجلس الأمن عليهم مسؤولية خاصة في مسألة توفير الحماية لمئات الآلاف من السكان المدنيين الذين جاؤوا إلى مقرات الأمم المتحدة ومدارسها بهدف أن يكونوا في أماكن آمنة تحت راية الأمم المتحدة، وهذا لم يتم لأنهم تعرضوا لاعتداءات من قبل إسرائيل سلطة الاحتلال.

يذكر ان إصدار بيانات صحفية أو رئاسية تتطلب موافقة جماعية من جميع أعضاء مجلس الأمن وهو الامر الذي لم يتم.

أخبار ذات صلة

newsletter