صرير الأسنان.. خراب للسن وإزعاج

صحة
نشر: 2015-04-27 06:33 آخر تحديث: 2016-06-26 15:26
صرير الأسنان.. خراب للسن وإزعاج
صرير الأسنان.. خراب للسن وإزعاج

رؤيا- د ب ا-  يعد صرير الأسنان كابوساً مزعجاً ليس ‫للمصابين به فقط، بل أيضاً للأشخاص المحيطين بالمريض، إذ إنه يقض مضجعهم ‫ويسلب النوم من أعينهم، كما قد تترتب على الصرير عواقب وخيمة تصل إلى حد ‫تخلخل الأسنان وتساقطها، وهو ما يمكن تجنبه من خلال جبيرة الأسنان.

وأوضح طبيب الأسنان الألماني توماس فولف أن صرير الأسنان هو صوت مزعج ‫يشبه الخدش بالأظافر على لوح، وينشأ نتيجة لقضم الأسنان والعض عليها، مما يتسبب ‫في شد عضلات الفك والرقبة والصداع وصعوبات النوم.

بالإضافة إلى ذلك، يُخلّف صرير الأسنان آثاراً سلبية على المدى الطويل، ‫مثل قِصر الأسنان وتآكل الطبقة العليا من السن "المينا"، مما يتسبب في ظهور عاج الأسنان ‫الذي يحتوي على توصيلات عصبية، ومن ثم تصبح الأسنان أكثر حساسية.

  ‫وأشار طبيب الأسنان الألماني فولف إلى أن صرير الأسنان قد يرجع إلى ‫تشوهات الأسنان أو الفك بسبب الوضعية الخاطئة لمفصل الفك مثلاً، كما أنه ‫قد يرجع إلى النسبة غير المتكافئة بين العضلات والأربطة بسبب المضغ على ‫جانب واحد دائماً.

وفي كثير من الأحيان قد تكون هناك صلة بين ظروف الحياة وصرير الأسنان، إذ قد يرجع صرير الأسنان إلى زيادة الضغط في العمل أو التوتر في ‫العلاقات.

‫وأشار فولف إلى أنه يمكن حماية الأسنان من العواقب الوخيمة للصرير من ‫خلال جبيرة الأسنان، التي تصحح تشوه مفصل الفك أو على الأقل تُحسّن ‫وضعيته، مع مراعاة فحص الجبيرة كل ستة أشهر.

‫‫وأضافت طبيبة العلاج الطبيعي الألمانية داغمر شلاوبيتس أن العلاج الطبيعي يساعد فقط على تخفيف الآلام الحادة ‫الناجمة عن صرير الأسنان، موضحة أن الهدف الأساسي منه هو التخلص من شدّ ‫العضلات والعمل على استرخائها، لذا فإنه لا يمثل حلاً لسبب المشكلة.

أخبار ذات صلة

newsletter