إضراب تجاري في القدس حدادا على فتى قتله الاحتلال

فلسطين
نشر: 2015-04-25 09:22 آخر تحديث: 2016-07-20 08:50
إضراب تجاري في القدس حدادا على فتى قتله الاحتلال
إضراب تجاري في القدس حدادا على فتى قتله الاحتلال

رؤيا - الأناضول - عم الإضراب التجاري الشوارع الرئيسية في مدينة القدس في ساعة مبكرة من، السبت، حدادا على الفتى علي أبو غنام الذي قتل برصاص عناصر أمن إسرائيليين على حاجز إسرائيلي في المدينة.

وأغلقت المحال التجارية أبوابها في إضراب ليوم واحد فقط، فيما انتشرت قوات من الشرطة في شوارع المدينة، تحسبا لمواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

وكانت لوبا السمري، المتحدثة بلسان الشرطة الإسرائيلية، قالت في تصريح لها، إن الفتى (17 عاما) هرول باتجاه الحاجز الإسرائيلي وهو يحمل سكين قبل أن يتم إطلاق النار عليه.

والفتى ابو غنام هو من سكان بلدة الطور القريبة من حاجز "الزعيم" الذي يفصل مدينة القدس عن المناطق الفلسطينية في شرق المدينة.

وشكك محمد سعيد ابو غنام، والد الفتى برواية الشرطة الإسرائيلية، وقال للصحفيين بعد استدعائه من قبل الأمن للتعرف على ابنه "يقولون انه هرول من الطور إلى حاجز الزعيم وهو يشهر سكينا بيده، ولكنني قلت لهم أن الذي يريد أن يطعن لا يشهر سكينه وإنما يخفيه ويستخدمه عند وصوله إلى الجنود".

وأشار إلى أن الشرطة تشترط تسليم جثمان ابنه بمشاركة عدد محدود من ذويه في تشييع الجثمان، مؤكدا رفضه هذا الشرط.

وأفاد شهود عيان أن قوات من الشرطة داهمت منزل الفتى في ساعة مبكرة من فجر السبت وصادرت بعض مقتنياته.

وتم الإعلان عن اسم الفتى من خلال مكبرات الصوت في عدد من المساجد في بلدة الطور حيث جاء "بكل فخر نعلن عن استشهاد ابننا البطل علي محمد سعيد ابو غنام  ابن ال17 عاما الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيونية على حاجز الزعيم".

وتنتشر قوات من الشرطة في القرية منذ ساعات صباح السبت.

 

أخبار ذات صلة

newsletter