رئيس وزراء باكستان يغادر الرياض بعد مباحثات مع العاهل السعودي

عربي دولي
نشر: 2015-04-23 21:00 آخر تحديث: 2016-06-29 20:40
رئيس وزراء باكستان يغادر الرياض بعد مباحثات مع العاهل السعودي
رئيس وزراء باكستان يغادر الرياض بعد مباحثات مع العاهل السعودي

رؤيا - الاناضول - غادر رئيس وزراء باكستان نواز شريف والوفد المرافق له الرياض مساء اليوم، بعد زيارة استمرت ساعات أجرى خلالها مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز .

وقالت وكالة الانباء السعودية إن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عقد  في قصر العوجا اليوم (قبيل مغادرته)، جلسة مباحثات رسمية مع نواز شريف جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية، وأوجه التعاون بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى استعراض تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية. 

وتعد هذه ثاني مباحثات يعقدها الجانبين خلال شهرين.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية في وقت لاحق مساء اليوم، أن نواز شريف التقى أيضا قبيل مغادرته الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مقر إقامته بالرياض اليوم .

وذكرت الوكالة أن اللقاء حضره أيضا الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي السعودي وجرى خلاله بحث مجالات التنسيق بين المملكة العربية السعودية وجمهورية باكستان الإسلامية والجمهورية اليمنية وسبل دعم الجهود المبذولة لتعزيز السلام في المنطقة.

وكان رئيس وزراء باكستان قد وصل إلى العاصمة السعودية الرياض في وقت سابق من اليوم، في زيارة هي الثانية له للمملكة خلال شهرين، والأولى منذ التطورات اليمنية الأخيرة.

وفي وقت سابق، أفاد بيان صادر عن رئاسة الوزراء الباكستانية؛ أن شريف سيلتقي في إطار الزيارة - التي تستمر يومًا واحدًا - العاهل السعودي،  الملك سلمان بن عبد العزيز لبحث آخر تطورات الوضع على الساحة اليمنية.

وكانت الخارجية الباكستانية أعلنت عن ترحيبها بإنهاء عملية "عاصفة الحزم"، التي قادت المملكة العربية السعودية خلالها تحالفًا ضم عددًا من البلدان العربية، وقصف مواقع تابعة لجماعة الحوثي.

وكان البرلمان الباكستاني قرر عدم المشاركة بشكل مباشر في "عاصفة الحزم"، وتقديم الدعم اللازم لحماية وحدة أراضي المملكة العربية السعودية.

وطالب البرلمان حكومة بلاده بالبقاء على الحياد، داعيًا لإيجاد تسوية سلمية للأزمة في اليمن.

وأعلنت دول التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم"، مساء الثلاثاء الماضي، إنهاءها العملية بعد 27 يوما من انطلاقها، وبدء عملية جديدة أسمتها "إعادة الأمل"؛ استجابة لطلب "الحكومة الشرعية" التي يمثلها الرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي".

أخبار ذات صلة

newsletter