تضارب الأنباء حول انتشار "بطيخ مهرمن" في الاسواق

الأردن
نشر: 2015-04-23 08:51 آخر تحديث: 2016-08-06 10:50
تضارب الأنباء حول انتشار "بطيخ مهرمن" في الاسواق
تضارب الأنباء حول انتشار "بطيخ مهرمن" في الاسواق

رؤيا – يوسف البستنجي وشادي الدمنهوري - نفى نقيب تجار الخضار والفواكه سعدي ابو حماد ،الخميس، صحة ما تداولته الاخبار حول وجود هرمونات في ثمار البطيخ.

واضاف ابو حماد لرؤيا ان البطيخ خالي تماما من اي هرمونات مؤكدا ان بعض ثمار البطيخ غير مكتملة النضوج ، وان قطفه مبكرا تسبب في هذه الاشاعات.

واضاف ان هناك انخفاضاً  بنسبة 40% في سعر البطيخ بعد ما تداولت الاخبار وجود هرمونات في ثمار البطيخ.

واعتبر ابو حماد ان هذا الامر سيؤثر على سوق الخضار والفواكه  بشكل عام، وثمار البطيخ خاصة، على الصعيدين المحلي والعربي بالاسواق الخليجية على وجه الخصوص ، داعياً المواطنين الى توخي الحذر من صحة الاشاعات التي يتداولها البعض على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل نقل الاخبار.

 

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة الدكتور نمر حدادين نفى وجود ثمار بطيخ مهرمنة في الأسواق.

واكد الحدادين في تصريح له أن من يدعي وجود هرمونات في ثمار البطيخ، يتحدث عن غير معرفة وان البطيخ يتلف فور حقنه بأي مادة هرمونية.

وشددت الزراعة على ضرورة تأكد المواطنين من البطيخ قبل شرائه، لافتة إلى أن ما تم إتلافه من ثمار البطيخ كان بسبب عدم نضوجها وليس لوجود هرمونات.

 

"حماية المستهلك" بدورها دعت المواطنين الى التوقف عن شراء ثمار البطيخ خلال الفترة الحالية نظرا لعدم نضجها وقيام بعض ضعاف النفوس باستخدام مواد كيميائية هرمونية لغايات الاسراع في انضاج الثمار قبل أوانها بهدف الاستفادة من ارتفاع الاسعار الذي يسجل في بداية كل موسم.

وقالت في بيان صحفي  الاربعاء انها تلقت سيلا من الشكاوى من المستهلكين الذي اكدوا ان غالبية ثمار البطيخ المعروض في الاسواق حاليا بيضاء اللون من الداخل وان بذور الثمرة غير ناضجة وليس لها طعم، مشيرين الى ان هذا يشكل خطرا على صحتهم ولا بد من تشديد الرقابة.

وأضافت "حماية المستهلك" ان بيع ثمار البطيخ غير الناضجة واستخدام المواد الكيميائية الهرمونية من شأنه ان يلحق الضرر بصحة المواطنين وقد يتسبب بالعديد من الامراض لدى بعض الاشخاص، مؤكدة ضرورة قيام الجهات المسؤولة والرقابية معا بوضع حد لهذه المخالفات التي تمارس في بداية كل موسم من خلال اتلاف هذه الكميات ليكون ذلك درسا لكل من تسول له نفسه العبث في غذاء المواطن.

أخبار ذات صلة

newsletter